المدنيون يدفعون الثمن.. 150 ألف شخص محاصرون مع بدء هجوم ضد “داعش” في الفلوجة والرقة

29

نفذ التحالف الدولي بقيادة أميركية أكثر من 150 غارة على مواقع تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية شمال سوريا منذ بدء هجوم مزدوج تشنه قوات سوريا الديمقراطية في ريف محافظة الرقة، والجيش العراقي جنوب مدينة الفلوجة، أبرز معاقل الجهاديين.

وعلى جبهة أخرى شمال سوريا، تمكّن تنظيم الدولة الإسلامية إثر هجوم مباغت بعد منتصف الليل من قطع طريق الإمداد الوحيد إلى ثاني أهم معقل للفصائل المقاتلة في محافظة حلب، حيث بات نحو 100 ألف سوري عالقين قرب الحدود التركية، وفق منظمة أطباء بلا حدود.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبدالرحمن، لفرانس برس إن الاشتباكات المستمرة في ريف الرقة الشمالي بين تنظيم الدولة الإسلامية وقوات سوريا الديمقراطية “ترافقت مع تنفيذ طائرات التحالف الدولي 150 ضربة على الأقل استهدفت مواقع عناصر التنظيم في ريفي مدينتي عين عيسى وتل أبيض”.

وأكد التحالف الذي يشن منذ سبتمبر/أيلول 2014 ضربات جوية ضد الجهاديين في سوريا، تنفيذه غارات قرب مدينتي عين عيسى والرقة.

وبدأت قوات سوريا الديمقراطية، وهي عبارة عن تحالف فصائل كردية أبرزها “وحدات حماية الشعب” الكردية (YPG)، بالإضافة إلى فصائل أخرى عربية، هجوماً شمال الرقة، الثلاثاء الماضي، غداة إعلان السلطات العراقية إطلاق عملية “تحرير” الفلوجة.

وسيطرت هذه القوات شمال الرقة على “نحو 10 قرى ومزارع منها النمرودية وقرتاجة وحضريات الخليل والوسطى وفاطسة بالاضافة إلى مزارع أخرى قريبة منها”.

وأسفرت المعارك والغارات، منذ الثلاثاء وفق عبدالرحمن، “عن مقتل 31 عنصراً على الأقل من التنظيم بالإضافة إلى معلومات عن خسائر بشرية مؤكدة في صفوف قوات سوريا الديمقراطية” لم تُعلن حصيلتها.

وقال عبدالرحمن: “لا قتلى من المدنيين نظراً لأن القرى والحقول التي تشهد معارك هي شبه خالية من المدنيين”.

 

المصدر:huffpostarabi