المرصد السوري لحقوق الانسان

“المرتزقة” في أذربيجان: صعوبات بالغة في التجنيد رغم الإغراءات.. وارتفاع أعداد الواصلين إلى 2350 قتل منهم أكثر من 215 وعاد منهم 320 مقاتل بعد تنازلهم عن كل شيء

يواصل المرصد السوري لحقوق الإنسان، مواكبة ورصد عملية نقل “المرتزقة” من قبل الحكومة التركية نحو أذربيجان، حيث وصلت دفعة جديدة خلال الساعات والأيام القليلة الفائتة تضم 300 مقاتل، إلا أن تركيا لاتزال تجد صعوبة بالغة بتجنيد المقاتلين والزج بهم في معارك “ناغورني قره باغ” وذلك لرفض شريحة كبيرة من المقاتلين الذهاب للقتال إلى القوات الأذربيجانية، بسبب العامل “الطائفي” بالإضافة للخسائر البشرية الكبيرة التي لحق بصفوف الذاهبين، حتى أن بعض الذين ذهبوا إلى هناك لم يكونوا على دراية أن القوات الأذرية من الطائفة الشيعية وعادوا بعد ذلك إلى سورية بعد معرفتهم وفي ظل الأوضاع الصعبة للمقاتلين هناك.

ومع وصول دفعة جديدة من المقاتلين، بلغ تعداد المقاتلين السوريين الذين جرى نقلهم إلى أذربيجان للمشاركة في معارك إقليم “ناغورني قره باغ” حتى اللحظة، ما لا يقل عن 2350 “مرتزق”، عاد منهم 320 مقاتل بعد أن تنازلوا عن كل شيء بما في ذلك مستحقاتهم المادية.

وفي السياق ذاته، وثق المرصد السوري مقتل ما لايقل عن 29 مقاتل من “المرتزقة” في المعارك إلى جانب القوات الأذرية في حربها ضد القوات الأرمينية ضمن إقليم “ناغورني قره باغ”، كما وصلت جثث نحو 15 منهم إلى الأراضي السورية، وبذلك، ترتفع حصيلة قتلى الفصائل منذ زجهم في الصفوف الأولى للمعارك من قبل الحكومة التركية، أي منذ نهاية شهر أيلول الفائت، إلى ما لا يقل عن 217 قتيل، بينهم 138 قتيل جرى جلب جثثهم إلى سورية فيما لا تزال جثث البقية في أذربيجان.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول