المرصد اسوري لحقوق الإنسان: إسرائيل تضرب جنوب دمشق

مستودعات لميليشيات حزب الله في بنك الأهداف

شنت إسرائيل هجمات صاروخية على مواقع جنوب العاصمة السورية دمشق، اليوم الجمعة. ونقلت وكالة سانا عن مسؤول عسكري في قوات النظام  أن هجوماً إسرائيلياً استهدف مواقع جنوب العاصمة في ساعة مبكرة من صباح اليوم.

أضاف المسؤول: “أن الدفاعات الجوية السورية اعترضت الصواريخ وأسقطت معظمها، لكن الهجوم تسبب في إصابة مدني وبعض الأضرار المادية.”

وقالت مصادر للمرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الضربة استهدفت مستودعات لميليشيات إيران في منطقة مطار دمشق الدُّوَليّ. ووفقاً لمصادر المرصد السوري، شوهدت ألسنة اللهب تتصاعد من المواقع المستهدفة، وهي 3 مواقع.

تزامنت الانفجارات مع حركة كثيفة لسيارات الإسعاف شوهدت على طريق مطار دمشق الدُّوَليّ، وسط معلومات مؤكدة عن سقوط مصابين من عناصر ميليشيات إيران.

إلى ذلك، أفاد المصدر العسكري من النظام أنه “في تمام الساعة 4:20 فجراً طال هجوم جوي إسرائيلي برشقات من الصواريخ من اتجاه الجولان المحتل بعض النقاط جنوب مدينة دمشق، لكن الدفاعات الجوية تصدت لها وأسقطت معظمها، ما أدى إلى إصابة مواطن مدني بجروح ووقوع بعض الخسائر المادية.”

وفي السادس من يونيو/حزيران، دوت انفجارات قوية  في القسم الجنوبي من ريف دمشق، نتيجة قصف جوي إسرائيلي، استهدفت مواقع عسكرية في منطقة الكسوة التي تنتشر فيها ميليشيات “حزب الله” اللبناني وبطاريات للدفاع الجوي التابع للنظام السوري.

آنذاك، وفق المرصد استهدفت المواقع بنحو 10 صواريخ إسرائيلية، وسط تصدي الدفاعات الجوية لنحو 7 صواريخ على الأقل، كما سقط صاروخ في بلدة عقربا أدى إلى حدوث أضرار مادية.

تستمر إسرائيل بهجمات صاروخية على مواقع على الأراضي السورية تعود إلى نشاطات عسكرية لميليشيات حزب الله أو الحرس الثوري الإيراني أو لقوات النظام بنحو أقل.

لم تعلن إسرائيل مسؤوليتها بشكل رسمي في أي مناسبة، على الرغم من أن مسؤوليها أكدوا مراراً على مر الحكومات السابقة أنهم لن يدعوا إيران والمجموعات والميليشيات التي تدعمها بالتغلغل بالقرب من الحدود السورية الإسرائيلية.

خلال السنوات الماضية، منذ اندلاع الثورة السورية آذار 2011 شنت القوات الإسرائيلية مئات الغارات، مستهدفة مواقع عسكرية متعددة على الأراضي السورية، قسم كبير منها يعود لحزب الله والميليشيات الإيرانية.

 

 

المصدر:   ليفانت نيوز

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد