المرصد : الجيش السوري يتقدم الى آخر معقل استراتيجي للفصائل المعارضة باللاذقية

حقق الجيش السوري تقدما ميدانيا الاحد بسيطرته على آخر معقل استراتيجي للفصائل الاسلامية والمقاتلة في محافظة اللاذقية في غرب البلاد وذلك عشية محادثات سلام مرتقبة يعرقلها حتى الآن خلاف على ممثلي المعارضة.

واعلن المتحدث باسم الجيش السوري السيطرة على بلدة ربيعة، آخر معقل استراتيجي للفصائل الاسلامية والمقاتلة في اللاذقية، بعد معارك استمرت يومين. واضاف، في بيان نقله التلفزيون الرسمي، “قواتنا وبالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية سيطرت على 18 بلدة وقرية بما يزيد على 120 كيلومترا مربعا في ريف اللاذقية الشمالي خلال اليومين الماضيين”.

وقال مصدر عسكري لوكالة فرانس برس “مع سقوط ربيعة، يمكن اعتبار ريف اللاذقية الشمالي ساقطا ناريا بيد الجيش، وبالتالي سنعلن قريبا محافظة اللاذقية أول محافظة خالية من المسلحين”. واوضح ان ربيعة تعد نقطة انطلاق لعمليات عسكرية شرقا نحو محافظة ادلب التي تسيطر عليها الفصائل الاسلامية والمقاتلة بالكامل باستثناء بلدتين.

وتقع ربيعة في جبل الاكراد وكانت تتواجد فيها فصائل اسلامية ومقاتلة اهمها الفرقة الساحلية الثانية المؤلفة اساسا من مقاتلين تركمان والحزب الاسلامي التركستاني وجبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا).

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس “خلال الـ48 ساعة الماضية، حاصرت قوات النظام بلدة ربيعة من الجهات الجنوبية والغربية والشمالية، بعدما سيطرت على 20 بلدة وقرية”. ولفت عبد الرحمن الى ان مستشارين روسا يشرفون على العمليات في ريف اللاذقية وخصوصا بهدف ضمان امن قاعدة حميميم الجوية التي تتخذها القوات الروسية مقرا.

وغالبا ما استهدفت الفصائل المقاتلة مدينة اللاذقية بالقذائف من تلك المنطقة. وقال الخبير في الجغرافيا السورية في معهد “واشنطن انستيتيوت” فابريس بالانش لفرانس برس “تعد ربيعة ملتقى طرق في المنطقة” اهمها تلك التي تصل الى الحدود التركية شمالا.

واوضح انه بالسيطرة على ربيعة، “اصبح الجيش السوري قادرا على قطع طريق تسلل مقاتلي الفصائل باتجاه اللاذقية جنوبا، وبالتالي لن يعود بمقدورهم الاقتراب او اطلاق الصواريخ” باتجاه المدينة وتحديدا مطار حميميم. وتترافق عمليات الجيش السوري في اللاذقية مع غارات مكثفة للطيران الحربي الروسي الذي قام بدور اساسي في معركة ربيعة، وفق المرصد.

واوضح عبد الرحمن انه “بالسيطرة على ربيعة، تضيق القوات الحكومية الخناق على طرق إمداد مقاتلي الفصائل عبر الحدود التركية”. وتبعد ربيعة 13 كيلومترا من الحدود التركية، وفق وكالة الانباء الرسمية (سانا).

وتأتي استعادة ربيعة بعد نحو اسبوعين على سيطرة الجيش السوري على بلدة سلمى في جبل التركمان، التي كانت تعد اهم معقل للفصائل الاسلامية والمقاتلة في ريف اللاذقية.وكانت الفصائل سيطرت على البلدتين في العام 2012.

وفي مدينة القامشلي في محافظة الحسكة (شمال شرق)، قتل ثلاثة اشخاص واصيب آخرون في انفجار عبوة ناسفة وضعت امام مقهى للانترنت في حي الوسطى ذي الغالبية المسيحية، بحسب مراسل فرانس برس والمرصد السوري.

وكانت تفجيرات عنيفة استهدفت حي الوسطى في نهاية كانون الاول/ديسبمر الماضي واسفرت عن مقتل 16 شخصا، وافادت “وكالة اعماق الاخبارية” القريبة من تنظيم الدولة الاسلامية حينها ان مقاتلي التنظيم هم من نفذوا هذه التفجيرات.

 

المصدر:الأيام