المرصد السوري:قوات الأسد تسيطر على بلدة قرب موقع للاسلحة الكيماوي

قالت وسائل إعلام سورية رسمية وجماعة مراقبة إن القوات السورية الحكومية سيطرت على مدينة في شمال البلاد قريبة من موقع له صلة ببرنامج الأسلحة الكيماوية السوري بعد قتال عنيف استمر عدة أيام.

وتقع بلدة السفيرة على طريق استراتيجي يمكن استخدامه لدعم مناطق تسيطر عليها الحكومة في حلب القريبة. وقال التلفزيون الرسمي السوري إن القوات الحكومية أحكمت سيطرتها الكاملة على البلدة. وكان مقاتلون معارضون ومنهم بعض المرتبطين بتنظيم القاعدة يسيطرون على السفيرة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات الحكومية سيطرت على البلدة صباح الجمعة بعد قتال دام اكثر من ثلاثة أسابيع.

وقالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية التي تنشر فرقا في سوريا لتدمير ترسانة الأسلحة الكيماوية السورية إن فرقها لم تتمكن من الوصول لموقعين لخطورتهما.

وقال مصدر مطلع على عمليات التفتيش إن احد الموقعين يقع في السفيرة الواقعة في جنوب شرق حلب.

وقالت المنظمة إن موقع الاسلحة الكيماوية نفسه كان تحت سيطرة الحكومة لكنه أخلي من معداته بسبب القتال الدائر على مقربة منه.

وإلى الجنوب اندلع قتال بين القوات الحكومية داخل وحول العاصمة دمشق حيث تشن القوات الحكومية هجوما منذ شهور لاستعادة السيطرة على الأحياء التي استولت عليها المعارضة.

وقال المرصد إن بلدة سبينة الريفية الواقعة على بعد ستة كيلومترات جنوبي دمشق تعرضت للقصف وشهدت اشتباكات بين قوات المعارضة وقوات حكومية تدعمها الميليشيات المؤيدة للرئيس السوري بشار الأسد وقوات حزب الله اللبناني.

يأتي الهجوم في إطار محاولة حكومية لاستعادة السيطرة على البلدات الريفية خارج دمشق عن طريق القصف المكثف عن بعد بالتزامن مع حصار بطيء يمنع الغذاء والامدادات من دخول المنطقة.

كما قصفت قوات الأسد ضواح جنوبية يسيطر عليها المعارضون داخل دمشق نفسها.

رويترز عربية