المرصد السوري لحقوق الإنسان : جرحى بهجوم على دورية لقوات النظام السوري في درعا

جُرح عناصر من قوات الأمن التابعة للنظام السوري بهجوم مسلح، الخميس، في درعا جنوبي البلاد، في حين أرسل التحالف الدولي تعزيزات عسكرية توزعت على قواعده في ريف محافظتي الحسكة ودير الزور شمال وشرق البلاد.

وقال الناشط الإعلامي في درعا أبو محمد الحوراني، لـ”العربي الجديد”، إن عبوة ناسفة انفجرت بدورية أمنية تابعة لقوات النظام السوري على طريق إنخل- جاسم في ريف درعا الشمالي، ما أسفر عن إصابة خمسة عناصر بجروح. وأوضح أن العبوة استهدفت مصفحة تابعة لمرتبات “أمن الدولة”، ما أسفر عن إصابة عناصر من الدورية.

وسبق أن جُرح ستة عناصر من قوات النظام مطلع فبراير/شباط الجاري جراء استهداف مسلحين مجهولين دورية مشتركة بعبوتين ناسفتين على طريق اليادودة – مزيريب، كما تعرضت سيارة عسكرية من نوع “زيل” تتبع للفرقة التاسعة لانفجار بعبوة ناسفة بين قريتي خبب وترعة في منطقة اللجاة شمالي محافظة درعا، في 19 فبراير.

وفي سياق منفصل، دخلت قافلة أسلحة ومساعدات لوجستية لقوات التحالف الدولي إلى سورية عبر معبر الوليد قرب بلدة اليعربية قادمة من العراق.

وقال مراسل “العربي الجديد” في الحسكة إن القافلة اتجهت نحو قواعد قوات التحالف الدولي في رميلان والشدادي وتل بيدر بالحسكة وفي ديرالزور نحو قاعدتي العمر وكونيكو.

من جانب آخر، قتل شخصان بينهم طفل في دير الزور جراء انفجار ألغام أرضية.

وبحسب موقع “الخابور” المحلي، قُتل الطفل يزن المحمد (11 عاماً) وأصيب آخرون جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب على أطراف بلدة الحسينية شمال ديرالزور، في حين ُقتل شاب آخر إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب في مدينة ديرالزور.

وفي شرق البلاد، استهدف مسلحون، يُعتقد أنهم تابعون لتنظيم “داعش”، كانوا يستقلون دراجات نارية، شخصاً يعمل مستثمراً في آبار النفط بالقرب من قرية الحريجي بريف دير الزور، ما أدى لمقتله متأثراً بعدة رصاصات أصابته بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأحصى “المرصد” 24 عملية قامت بها خلايا تنظيم “داعش” ضمن مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” منذ مطلع العام 2023 أسفرت عن مقتل 19 شخصاً هم 4 مدنيين و 15 من عناصر قوات سورية الديمقراطية.

 

المصدر:   العربي الجديد