“المرصد السوري”: المعارك تنتقل الى قرب مدخل كوباني الكردية

اعلن “المرصد السوري لحقوق الانسان” ان “معارك شوارع جرت الاثنين للمرة الاولى في حيين يقعان عند المدخل الشرقي لمدينة عين العرب الكردية (او كوباني بالكردية) بين مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية والمقاتلين الاكراد الذين يدافعون عن المدينة”.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة “فرانس برس” ان “المعارك تجري للمرة الاولى في حيين يقعان عند المدخل الشرقي لكوباني وهما مقتلة الجديدة وكاني عربان، وتدور حرب شوارع بين الطرفين”.

ويسعى التنظيم السيطرة على بلدة كوباني الحدودية وكثف هجومه في الأيام الأخيرة على الرغم من أن تحالفاً تقوده الولايات المتحدة شن ضربات جوية هدفها وقف تقدمه.

الى ذلك، قتل 20 عنصراً من تنظيم “داعش” ليل الاحد – الاثنين في كمين في شرق مدينة عين العرب السورية (كوباني بالكردية)، وفق “المرصد”.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة “فرانس برس” ان “20 مقاتلاً جهاديا قتلوا في كمين نفذته “وحدات حماية الشعب” بعد دخول هؤلاء المقاتلين الى شارع 48″ في مدينة عين العرب التي تبعد كيلومترات قليلة عن الحدود التركية.

وقال مدير “المرصد” رامي عبد الرحمن في وقت سابق اليوم الاثنين ان “هذه الاشتباكات اسفرت عن مصرع ما لا يقل عن 19 مقاتلاً من “وحدات حماية الشعب” والكتائب الداعمة لها، ومصرع أكثر من 27 مقاتلاً من التنظيم”.

وتخلل الهجوم تفجير انتحاريين من التنظيم نفسيهما في موقع قريب من مقاتلي “وحدات حماية الشعب” على هضبة مشته نور الواقعة جنوب المدينة، من دون ان يعرف ما اذا كان التفجيران تسببا بخسائر بشرية، وفق “المرصد”.

وجاء الهجوم بعد تفجير مقاتلة كردية نفسها في مقاتلين من التنظيم الذين باتوا على مسافة قريبة جداً من المدينة الحدودية مع تركيا، على بعد اقل من كيلومتر في بعض المواقع، وحوالى كيلومترين او ثلاثة في مواقع اخرى.

وقال المرصد ان تنظيم “الدولة الاسلامية” يركز منذ يومين على الاستيلاء على كامل هضبة مشته نور التي سيطر على اجزاء كبيرة منها. وهو يتقدم فيها حينا ويتراجع احياناً.

وفي حال تمكن من السيطرة على الهضبة المرتفعة والمطلة على كوباني، ستصبح المدينة كلها في مرمى نيرانهم وتحت سيطرتهم عملياً.

وارغمت المعارك في المنطقة حوالى 300 الف شخص على النزوح بينهم 180 الفاً لجأوا الى تركيا.

الحياة

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد