المرصد السوري: النظام السوري يسيطر على بلدة استراتيجية في إدلب

28

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الثلاثاء، إن قوات الجيش السوري سيطرت على بلدة ذات أهمية استراتيجية في إدلب، آخر معاقل المعارضة المسلحة في البلاد.

وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن: إن “السيطرة على بلدة الهبيط تمثل أهم تقدم للجيش في محافظة إدلب منذ بداية التصعيد، قبل ثلاثة أشهر”.

وأضاف عبد الرحمن لوكالة “فرانس برس” أن سيطرة قوات الجيش السوري على الهبيط تتيح لها أن “تتقدم باتجاه مدينة خان شيخون، المدينة الأكبر في ريف إدلب الجنوبي”، والواقعة على بعد نحو 11 كيلومتراً شرقي الهبيط.كما تخوّلها، بحسب عبد الرحمن، “بإطباق الحصار على كبرى بلدات ريف حماة الشمالي؛ وهي اللطامنة ومورك وكفرزيتا، التي تتعرض في اليومين الأخيرين لقصف جوي وبري مكثف”.وتسببت المعارك بمقتل تسعة عناصر من قوات الجيش السوري والمسلحين الموالين لها، مقابل 18 من مقاتلي المعارضة، وفق المرصد، غداة مقتل 70 آخرين من الطرفين، السبت.

ومنطقة إدلب مشمولة باتفاق توصلت إليه روسيا وتركيا في سوتشي الروسية، في سبتمبر 2018، نصّ على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق سيطرة قوات النظام والفصائل.ونجح الاتفاق في إرساء هدوء نسبي، قبل أن تبدأ قوات النظام تصعيدها، منذ نهاية أفريل، وانضمت إليها روسيا لاحقاً.وتسبّب التصعيد -وفق المرصد- بمقتل أكثر من 800 مدني، كما قتل نحو 1200 من مقاتلي الفصائل، مقابل أكثر من ألف من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.ودفع التصعيد أكثر من 400 ألف شخص إلى النزوح في شمال غربي سوريا، بحسب الأمم المتحدة.