المرصد السوري: «داعش» أعدم أكثر من 2000 شخص منذ يونيو الماضي بسوريا إرهاب التنظيم أجبر أهالي الأنبار في العراق على النزوح

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
وثق المرصد السوري لحقوق الانسان إعدام تنظيم “داعش” 2154 شخصا بمناطق سيطرته في الأراضي السورية، منذ إعلانه عما سماها “خلافته” في 28 يونيو (حزيران) الماضي وحتى فجر اليوم (الثلاثاء).

وقال المرصد في بيان إن التنظيم أعدم 123 شخصا خلال الفترة من 28 مارس (آذار) الماضي إلى اليوم، حيث أعدم التنظيم 88 مدنياً حرقا أو ذبحا في محافظات دمشق وحماه وحلب والحسكة والرقة ودير الزور وحمص.

وعلى صعيد متصل في العراق، عزا نازحون من أهل الأنبار أسباب نزوحهم من مناطقهم إلى مدينة بغداد والمدن الأخرى، إلى الخوف من تنظيم “داعش” وأساليبه الترهيبية وغياب متطلبات العيش الكريمة في مناطقهم.

ويمارس تنظيم داعش عشية سيطرته على أغلب مدن ومناطق الأنبار عمليات قتل للسكان المدنيين بمجرد الشك، فضلا عن عمليات الاعتقال للمواطنين العزل على قضايا، تحت مبررات مخالفة الشرع أو التعاون مع الأجهزة الحكومية، الأمر الذي نتج عنه قتل آلاف الأشخاص واعتقال كثيرين آخرين.

وتحولت الحياة في المناطق التي سيطر عليها التنظيم في الأنبار ونينوى وصلاح الدين وأجزاء من ديالى إلى أراض جرداء انعدمت فيها أبسط مقومات الحياة ومنها حركة التجارة والنقل، وأصبح الناس أسرى في منازلهم خوفا من الإرهاب الذي يمارسه عناصر التنظيم ضدهم، فضلا عن اغتصاب البيوت الفارهة وإسكان عائلاتهم فيها تحت حجج واهية.

ويستولي تنظيم داعش على معظم منازل المسؤولين في الحكومة المركزية وعلى منازل أعضاء الحكومة المحلية في المحافظة، إضافة إلى الاستيلاء على منازل أساتذة الجامعات والمدرسين ورجال الدين والموظفين والصحافيين وجعلها وقفا له، ويصف مالكيها بأنهم “مرتدون”.