المرصد السوري :”داعش يفخخ أثار تدمر”

33

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأحد، إن مسلحي داعش عمدوا إلى زرع “الألغام والعبوات الناسفة في تدمر المدينة الأثرية”، التي كانت سقطت بيد المتشددين بعد انسحاب القوات الحكومية، ولم يوضح المرصد الهدف من وراء تلك الخطوةوقال إنه لا “يعلم إذا ما كان التنظيم قد فخخ المدينة من أجل تدمير الآثار أو زرعها منعا لتقدم قوات النظام إليها”.

وكشف أن تفخيخ المنطقة، التي تضم أثارا من العصر الروماني، تزامنت مع احتدام الاشتباكات بين القوات الحكومية، مدعومة بميليشيات موالية، وداعش في محيط قرية أم جامع بريف حمص الشرقي.

وكان تنظيم الدولة قد سيطر، في مايو الماضي، على مدينة تدمر، مما أثار مخاوف من إقدام المتشددين على تدمير الآثار القيمة للمنطقة، على غرار ما حصل في عدة مناطق في العراق وسوريا.

وفي وقت سابق، نشرت “تنسيقية تدمر” التي تعنى بنقل أخبار هذه المدينة السورية ذات التاريخ الضارب في القدم، شريط فيديو يظهر جانباً من الدمار الذي لحق بالسور الشمالي للمنطقة الأثرية بعد استهدافه من قبل طيران النظام السوري.

ويوضح الشريط كيف أن الغارة التي شنها النظام السبت الماضي ألحقت أضراراً بالسور الذي يحيط بمعبد بل. وكان تنظيم داعش قد استولى على المدينة في مايو الماضي بعد انسحاب النظام منها.

المصدر: المشهد