المرصد السوري: عطل أصاب مقاتلة الطيار الأردني قبل قفزه منها

31

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان وناشطون سوريون لوكالة “فرانس برس” الجمعة، أن عطلاً فنياً أصاب مقاتلة الطيار الأردني الذي أسره تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) الأربعاء في سورية قبل أن يغادرها إثر إطلاق النار وصواريخ في اتجاهها.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، إن “مصادر في المنطقة رأت الطائرة تحلّق على علو منخفض. كان هناك عطل فني. المصادر رأت بعد ذلك عناصر تنظيم ‘الدولة الإسلامية’ وهم يطلقون النار من أسلحة رشاشة ثقيلة وصواريخ محمولة على الكتف في اتجاه الطائرة”.

وأضاف: “الطيار غادر الطائرة بعدما منعه العطل الفني من أن يحلّق بها على مستوى أعلى”.

وشدّد ناشطون في الرقة على أن عطلاً فنياً أصاب الطائرة قبل أن يغادرها الطيار الأردني، من دون أن يؤكدوا ما إذا كانت هذه الطائرة أُصيبت بنيران أو صواريخ تنظيم “الدولة الإسلامية” قبل أن يقفز منها الطيار.

وسقطت الأربعاء طائرة حربية أردنية مشاركة في عمليات التحالف الدولي قرب مدينة الرقة، معقل تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي أسر طيارها الأردني معاذ الكساسبة، في أوّل حادثة من نوعها منذ بدء غارات التحالف ضد هذه الجماعة المتطرفة في سورية قبل ثلاثة أشهر.

وأعلن التنظيم في حينها أنه أسقط الطائرة بصاروخ حراري.

لكنّ الأردن نفى أن تكون طائرته أُسقطت بـ”نيران” تنظيم “الدولة الإسلامية”، مؤكداً على لسان مصدر مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية، أنه لا يمكن تحديد سبب سقوط الطائرة في الوقت الحالي، لعدم إمكان الوصول إلى حطام الطائرة أو الطيار.

 

وقال مصدر مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنيةفي بيان نشر على موقع القيادة على شبكة الإنترنت، إن “المؤشرات الأولية لحادثة سقوط الطائرة العسكرية الأردنية في منطقة الرقة السورية لم تكن بنيران تنظيم داعش الإرهابي”.

 

وأضاف المصدر أنه “ونظراً إلى عدم إمكان الوصول إلى حطام الطائرة وعدم وجود قائدها، فإنه لا يمكن تحديد سبب سقوط الطائرة حالياً”.

وكان مجلس النواب الأردني شدّد الخميس في بيان، على “وقوفه ودعمه الكاملين لجهود القوات المسلحة الأردنية في الحرب على الإرهاب أينما وجد وتجفيف منابعه”. 

وكانت الولايات المتحدة نفت الأربعاء أن يكون تنظيم “الدولة الإسلامية” أسقط المقاتلة الأردنية، وهي من طراز “إف – 16” في شمال سورية كانت تشارك في عمليات قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وقالت القيادة الأميركية الوسطى إن “الأدلة تشير بوضوح إلى أن تنظيم داعش لم يسقط الطائرة كما يقول هذا التنظيم الإرهابي”. لكن بيان القيادة لم يكشف عن سبب “تحطم” الطائرة.

وهي المرة الأولى التي يتم فيها إسقاط طائرة للتحالف ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” منذ بدء العمليات على الجهاديين في سورية في أيلول (سبتمبر) بعد العراق في آب (أغسطس).

وتشن طائرات التحالف باستمرار غارات على “داعش” حول الرقة “عاصمة” الجهاديين الذين يسيطرون على مناطق واسعة في البلدين.
المصدر : الحياة