المرصد السوري: فصائل مدعومة من تركيا تثير السخرية بإجبار أهالي عفرين على إطعام المقاتلين بذريعة “تأمين الحماية لهم ولممتلكاتهم”

26

لا تزال الفصائل العاملة ضمن غرفة عمليات “غصن الزيتون” الموالية لتركيا تواصل جميع انتهاكات حقوق الإنسان بحق المواطنين الكرد منهم والعرب من أهالي عفرين الذين رفضوا التهجير وقرروا البقاء في مناطقهم.

بدأت فصائل عدة موالية لتركيا والتي تسيطر على منطقة عفرين شمال غرب حلب فرض أتاوات جديدة من نوع آخر على المواطنين الكرد في المنطقة.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان إن فصيل “العمشات” المسيطر على قرية درمشكانلي في ناحية شران بإجبار أهالي القرية على إطعام المقاتلين المتواجدين هناك بشكل دوري وذلك بحجة “حمايتهم” وحماية “محاصيلهم الزراعية”.

وأشار المرصد أن عناصر من الفصيل ذاته عمدوا على مصادرة محصول السماق التابع لأهالي قرية كاخرة بناحية معبطلي وبيعها لتجار مقربين منهم وفرض أتاوات “كعمولة” لهم.

وأوضح المرصد عناصر فصيل السلطان مراد المتواجدين في قرية داركير بناحية معبطلي عمدوا إلى الاستيلاء على أرزاق المواطنين بحجج واهية “كالتعاون والتخابر مع الإدارة الذاتية”، وسرقة محصول السماق حالهم كحال عناصر لواء السمرقند الذين يسيطرون على قرية روطانلي، والذين أجبروا الأهالي أيضاً على إطعام المقاتلين بالقوة.

بينما علم المرصد السوري أن عناصر أحد الفصائل المدعومة من تركيا عمدوا إلى احتجاز سيارات تحمل محصول السماق في ناحية راجو، ولم يسمحوا لها بالعبور قبل دفع مبالغ مادية تتراوح بين الـ 1000 – 20000 ليرة سورية.

ويعاني سكان مدينة عفرين من انتهاكات جسيمة، منذ بدء العملية العسكرية التي أطلقتها تركيا وجماعات مسلحة موالية لها في 20 يناير 2018.

وتغض أنقرة الطرف عن كل هذه الانتهاكات التي ترتكبها مجموعات مسلحة موالية لها، في إطار خطة تركية مبرمجة لتهجير سكان المنطقة التي كانت تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، التي تدعي أنقرة “يشكلون خطرا على أمنهم”.

المصدر: xeber24.