المرصد السوري لحقوق الإنسان:تعرض قاعدة عسكرية تركية في عفرين لثاني قصف خلال 4 أيام

 

تعرض محيط القاعدة العسكرية التركية في قرية كفرجنة التابعة لبلدة شران بريف عفرين بمحافظة حلب، للقصف المدفعي للمرة الثانية خلال 4 أيام وسط القصف المتبادل بين «هيئة تحرير الشام» (هتش) والفيلق الثالث التابع لما يعرف بـ«الجيش الوطني السوري» الموالي لأنقرة، وذلك بعد فشل الاتفاق بين الجانبين. وقصف الطيران الحربي الروسي مناطق في ريف عفرين.
وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، الاثنين، بسيطرة «تحرير الشام» على قرية الخالدية وآناب في شران، بعد اشتباكات عنيفة مع «الجبهة الشامية»، التابعة للفيلق الثالث، لتتمكن بذلك من فرض الحصار على قرية كفرجنة التي تعد معقل الفيلق الثالث، التي تستعصي على الهيئة منذ دخولها عفرين الأسبوع الماضي، وذلك بعد التقدم من محور مريمين.
وأصيب عدد من الأهالي النازحين نتيجة سقوط قذائف مدفعية عشوائية على منطقة المخيمات قرب قرية مشعلة وزيارة حنان (مزار ديني) ومخيم البركة بمنطقة كفر جنة، وجميعها بريف عفرين، وسط مناشدات أهالي المخيمات لوقف الاشتباكات لحين خروجهم إلى منطقة آمنة، بينما تواصل «هيئة تحرير الشام» محاولتها اقتحام القرى، وسط قصف مدفعي على مواقع الفيلق الثالث.
وأشار المرصد إلى أن عشرات المدرعات التابعة للهيئة قرب مقبرة زيارة حنان، تتحضر لاقتحام قرية كفرجنة، التي تعد من أهم معاقل الفيلق الثالث في ريف حلب.
واستؤنفت الاشتباكات العنيفة بين الفيلق الثالث و«هيئة تحرير الشام» على أطراف قرية كفر جنة، بعد نحو 48 ساعة من الهدوء الحذر، منذ إبرام اتفاق لوقف إطلاق النار بين الجانبين ليل الجمعة – السبت، الذي اعترض عليه فصيل «جيش الإسلام».
وشهد مجمع قرية كويت الرحمة، في شران، حركة نزوح كبيرة للمدنيين، جراء عودة الاشتباكات العنيفة بالقرب من القرية، كما أغلق طريق أعزاز – عفرين، وسط تعزيزات عسكرية للفصائل إلى النقاط الساخنة شملت أسلحة ثقيلة ودبابات.
ورفضت «هيئة تحرير الشام» تسليم مقرات الفيلق الثالث في عفرين، بالإضافة لرفض تبادل الأسرى، واشترطت الهيئة على فصيل «الجبهة الشامية» التابع للفيلق الثالث، إخلاء مقراته في قرية كفرجنة الاستراتيجية وتسليمها، لكنه رفض خوفاً من توجهها نحو مدينة أعزاز للسيطرة عليها.
كما رفض أهالي منطقة «درع الفرات» الخاضعة لسيطرة القوات التركية وفصائل «الجيش الوطني» في حلب، دخول أرتال «هيئة تحرير الشام» إلى المنطقة، ودعوا إلى النفير العام ضدها، وخرجوا في مظاهرات حاشدة، مساء الأحد، رفضاً لدخول الهيئة إلى مناطقهم.
وكانت القوات التركية قد أعادت انتشارها في بلدة جنديرس بريف عفرين ومدينة الباب بريف حلب الشمالي، ضمن منطقتي «غصن الزيتون» و«درع الفرات» الخاضعتين لسيطرتها مع فصائل «الجيش الوطني»، السبت، واستقدمت تعزيزات عسكرية، من بينها مدرعات وناقلات جند، إلى عفرين، بعد انسحابها من أطراف المدينة، جراء الاقتتال بين الفصائل في مناطق سيطرتها وما تبعه من دخول «هيئة تحرير الشام» إلى المنطقة والاشتباكات بينها وبين «الفيلق الثالث» في «الجيش الوطني»، الذي يضم فصائل منها «الجبهة الشامية» و«جيش الإسلام».
وجاءت تحركات القوات التركية بعد تعرض قاعدتها قرب قرية كفر جنة، لقصف مدفعي مجهول المصدر أدى إلى إصابة عدد من الجنود، أحدهم بجروح خطيرة، بالتزامن مع اشتباكات بين «الجبهة الشامية» و«هيئة تحرير الشام»، إثر هجوم الأخيرة على مواقع الأولى.
ونفذت طائرات حربية روسية غارات على مواقع فصيل «صقور الشام» في شمال قرية قطمة في عفرين، أدت إلى مقتل 3 من عناصره، وإصابة 8 آخرين بجروح متفاوتة.
في غضون ذلك، سيرت القوات الروسية دورية مشتركة مع القوات التركية في ريف عين العرب (كوباني) الغربي بريف حلب الشرقي، الاثنين، في إطار اتفاق سوتشي الموقع بين تركيا وروسيا في أكتوبر (تشرين الأول) 2019، لمراقبة المنطقة والتأكد من عدم وجود «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) وأسلحة ثقيلة في المنطقة.
وانطلقت الدورية، التي حملت الرقم 115، والتي تألفت من 8 عربات مدرعة روسية وتركية، برفقة مروحيتين روسيتين، من قرية غريب، 15 كيلومتراً، شرق كوباني، وجابت العديد من القرى، ثم عادت إلى نقطة انطلاقها.

 

المصدر: الشرق الأوسط