المرصد السوري لحقوق الإنسان: أكبر قاعدة لـ”التحالف الدولي” في سورية تطلق صواريخ باتجاه مناطق الميليشيات الإيرانية

أطلقت قوات “التحالف الدولي” المتمركزة في حقل العمر النفطي وهي أكبر قاعدة عسكرية لـ”التحالف” في سورية، عدة صواريخ باتجاه مناطق بعضها مجهول حتى الآن، في حين سقطت 4 صواريخ منها غربي منطقة المعامل عند مجبل الزفت ضمن مناطق الميليشيات الإيرانية والموالية لها هناك.
وأفادت مصادر المرصد السوري بأن قوات “التحالف الدولي” تجري تدريبات عسكرية في المنطقة.
وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان قد نفت، أمس، ما تم تداوله عبر وسائل إعلام تابعة للنظام عن تعرض قاعدة للتحالف الدولي لهجوم صاروخي في منطقة الشدادي مساء الثلاثاء، إذ أفادت مصادر بأن قوات “التحالف الدولي”، أجرت مساء الثلاثاء تدريبات عسكرية مشتركة مع قوات سوريا الديمقراطية بالذخيرة الحية في قاعدتها بحقول نفط الجبسة في منطقة الشدادي بريف الحسكة، حيث سمعت أصوات انفجارات قوية في المنطقة، تزامنت مع تحليق  مكثف لطيران التحالف في أجواء المنطقة وإطلاق قنابل مضيئة في أجواء المنطقة.

مقتل 4 مسلحين أكراد بقصف تركي في سوريا

قُتل 4 عناصر من قوات الأمن الكردية (الأسايش) الخميس، في قصف استهدفهم من مسيّرة تركية في شمال سوريا، بحسب مصادر كردية والمرصد السوري لحقوق الانسان.

وذكرت قوات قوات الأمن الكردية أن مسيّرة تركية استهدفت عناصرها ما أسفر عن مقتل 4 من عناصرها، بينهم ثلاث نساء

ويأتي التصعيد بعد تلويح أنقرة منذ قرابة شهرين بشنّ عملية عسكرية ضد منطقتين تحت نفوذ القوات الكردية، وتأكيد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبل أيام أن بلاده ستواصل “قريباً القتال ضد المنظمات الإرهابية” في شمال سوريا، رغم تحذيرات دولية من مغبة المضي في هجومه.

وندّدت قوات الأمن الكردية في بيان باستمرار “العدوان التركي بالاعتداءات” عليها.

وأكد المرصد استهداف القوات الكردية في ريف الرقة الشمالي، “بصاروخ من طائرة مسيّرة تابعة لسلاح الجو التركي”.

وشكلت الوحدات الكردية رأس حربة في مواجهة تنظيم داعش الإرهابي في سوريا. لكن أنقرة التي شنّت ثلاث هجمات سابقاً في سوريا، تصنّفها “إرهابية” وتعتبرها امتداداً لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمرداً ضدها على أراضيها منذ عقود.

مقتل 17 شخصًا باشتباكات في السويداء بسوريا
قال نشطاء ووسائل إعلام محلية بسوريا، يوم الخميس، إن هناك 17 شخصًا  قتلوا وآخرين أصيبوا  في اشتباكات بين سكان مسلحين وبين آخرين موالين للأجهزة الأمنية بمحافظة السويداء جنوب سوريا.

 

 

المصدر: الأمصار