المرصد السوري لحقوق الإنسان: أميركا تحاول إلغاءها وروسيا تعزز قواتها في مناطق «قسد».. إردوغان يتمسك بالعملية العسكرية في سوريا

 

أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مجدداً أن بلاده ستنفذ عملية عسكرية سبق له الإعلان عنها الشهر الماضي، تستهدف مواقع قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في شمال سوريا لإنشاء منطقة آمنة بعمق 30 كيلومتراً، معرباً عن أمله في عدم معارضة «الحلفاء والأصدقاء» لها.

وبينما كشفت وسائل إعلام مقربة من حكومته أن العملية ستنفذ خلال أيام، أعلنت واشنطن أنها تبذل جهوداً مكثفة وتجري اتصالات مع أنقرة لثنيها عن تنفيذها. ونشرت روسيا قوات وحدات من قواتها في مناطق سيطرة «قسد» في شمال شرقي سوريا، غداة زيارة وزير خارجيتها سيرغي لافروف ومباحثاته في أنقرة أول من أمس، التي لم تحمل جديداً بشأن الموقف الروسي من العملية التركية وإعادة تذكير أنقرة بالاتفاقات بين الجانبين.

وشدد إردوغان على أن القوات التركية ستكمل الأجزاء المتبقية من «الحزام الأمني» شمال سوريا وأن بلاده لن تسمح بإقامة «ممرات إرهابية» على حدودها الجنوبية.

وقال، في كلمة ألقاها خلال فعاليات «يوم المراقب المميز» التي أقيمت ضمن إطار مناورات «أفس 2022» بولاية إزمير غرب البلاد، التي انطلقت في 20 مايو (أيار) الماضي بمشاركة نحو 10 آلاف عسكري من 37 دولة واختتمت أمس (الخميس)، إن «تركيا هي الدولة الوحيدة التي حاربت وحدات حماية الشعب الكردية، أكبر مكونات قسد، التي تشكل تهديداً لوحدة الأراضي والحقوق السيادية لتركيا وبلدان الجوار».

وتعتبر أنقرة الوحدات الكردية تنظيماً إرهابياً يشكل امتداداً لحزب العمال الكردستاني، المصنف من جانبها وحلفائها الغربيين كمنظمة إرهابية، في سوريا، بينما تعتبرها الولايات المتحدة أوثق حلفائها في الحرب على تنظيم «داعش» الإرهابي، كما تسمح روسيا بوجودها في مناطق انتشار القوات الروسية في شمال وشمال شرقي سوريا إلى جانب قوات النظام.

وأضاف إردوغان: «نعمل خطوة بخطوة على حماية حدودنا عبر حزام أمني على عمق 30 كيلومتراً في شمال سوريا… هذه السياسة الأمنية المشروعة التي تتبعها أنقرة لا تدفع التنظيمات الإرهابية بعيداً عن حدود تركيا فحسب، بل تساهم أيضاً في أمن واستقرار دول الجوار… لن نسمح بإقامة ممرات إرهابية على حدود بلادنا الجنوبية، وسنكمل بالتأكيد الأجزاء المتبقية من الحزام الأمني وليست لدينا أطماع في أراضي الدول المجاورة لنا».

وتابع الرئيس التركي: «نأمل ألا يعارض أي من حلفائنا وأصدقائنا الحقيقيين (في إشارة إلى الولايات المتحدة وروسيا) هذه المخاوف الأمنية المشروعة لبلادنا، وألا يختاروا على وجه الخصوص جانب التنظيمات الإرهابية… حقنا الطبيعي أن نتوقع من حلفائنا وأصدقائنا فهم واحترام مخاوفنا المشروعة بشأن هذه القضية».

وأعلن إردوغان، الأسبوع الماضي، أن العملية العسكرية المحتملة ستنفذ في منبج وتل رفعت، في غرب الفرات حيث تنتشر قوات روسية، وأنها ستنطلق بين «ليلة وضحاها»، دون تحديد موعد.

وقالت صحيفتان مقربتان من حكومة إردوغان، أمس، إن القوات التركية وفصائل ما يعرف بـ«الجيش الوطني السوري»، الموالي لأنقرة، أكملت التحضيرات للعملية وتنتظر الأمر بانطلاقها. وبحسب ما نقلت صحيفة «صباح» اتخذ الجيش التركي مواقع قتالية حول مدينتي تل رفعت ومنبج، وتم بالفعل تحديد أهداف العملية العسكرية التي سيتم تنفيذها في وقت واحد في المنطقتين.

وقالت صحيفة «حرييت» التركية، بدورها، إن العملية العسكرية ستنطلق خلال الأسبوع الحالي. في غضون ذلك، قالت نائبة وكيل وزارة الخارجية الأميركية، باربرا ليف، إن الجهود المبذولة لحمل تركيا على إلغاء عملية عسكرية محتملة في سوريا، قد لا تكون قادرة على منعها من تنفيذها.

ونقلت وكالة «الأناضول» التركية أمس عن ليف قولها، خلال جلسة في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ حول السياسة الأميركية تجاه سوريا، تحدثت فيها أيضاً نائبة مساعد وزير الدفاع لسياسة الشرق الأوسط، دانا ستراول، حيث تمت مناقشة الوضع الإنساني في سوريا وبقاء الرئيس بشار الأسد، والعملية العسكرية التركية المحتملة في شمال سوريا وإعلان تركيا العمل على إنشاء منطقة آمنة هناك، أن «العملية العسكرية المحتملة من قبل تركيا ستعرض للخطر مهمة الولايات المتحدة في سوريا ونحن نبذل قصارى جهدنا لدفع الحكومة التركية للتراجع عنها».

وعما إذا كانت تركيا ستتراجع خطوة إلى الوراء بشأن العملية؟ قالت الدبلوماسية الأميركية: «نحن نعبر عن مخاوفنا، لكن في الوقت الحالي ليسوا مستعدين للرد، ليس فقط بشأن هذه القضية ولكن أيضاً على القضايا الأخرى. لذا، لكي نكون واضحين، فهم لم يتراجعوا خطوة إلى الوراء».

بدورها، عبرت ستراول عن قلقها بشأن العملية العسكرية التركية المحتملة، مؤكدة أن الولايات المتحدة تقر بمخاوف تركيا الأمنية المشروعة وتبلغ بانتظام جميع الأطراف بالحاجة إلى تهدئة التوترات، ومع ذلك، فإن أي هجوم آخر قد يقوض الاستقرار الإقليمي ويعرض القوات الأميركية وحملة التحالف ضد «داعش» للخطر.

وبدورها، عززت روسيا، غداة زيارة وزير خارجيتها سيرغي لافروف لأنقرة ومباحثاته حول الملف السوري والعملية العسكرية المحتملة، وحداتها العسكرية المنتشرة على خط التماس بين القوات التركية والفصائل الموالية لها، وقسد، من تل تمر إلى القامشلي بأربع منظومات للدفاع الجوي من طراز «بانتسير»، بينما استمرت في تنفيذ دوريات مشتركة مع القوات التركية بموجب مذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين في سوتشي في 22 أكتوبر (تشرين الأول) 2019، وسيرت القوات الروسية ونظيرتها التركية دورية مشتركة بريف القامشلي الشرقي، بمشاركة 8 مدرعات عسكرية لكلا الطرفين وسط تحليق مروحيتين روسيتين في أجواء المنطقة.

في الوقت ذاته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن طائرة مسيرة تابعة للقوات التركية، استهدفت موقعاً في محيط «مقبرة الشهداء» بمدينة القامشلي، قرب سوق الهال، وسط معلومات عن إصابة شخص واحد على الأقل، دون معرفة هويته إذا ما كان مدنياً أم عسكرياً.

المصدر:  الخليج بوست 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد