المرصد السوري لحقوق الإنسان: أنقرة تتهم النظام والأكراد بالتحريض على التظاهر ضدها شمال سوريا

المعارضة تعهدت بـ«محاسبة» المسؤولين عن حرق العلم التركي

 

اتهمت تركيا النظام السوري وحزب «الاتحاد الديمقراطي الكردي»، الذي تشكل «وحدات حماية الشعب» ذراعه العسكرية، بتحريض السوريين في مناطق سيطرة القوات التركية و«الجيش الوطني السوري» الموالي لأنقرة للخروج في احتجاجات ضدها بعد تصريحات وزير خارجيتها عن لقاء عقده مع نظيره السوري وعن ضرورة التصالح بين النظام والمعارضة من أجل تحقيق السلام الدائم في سوريا. واتهم وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، «الاتحاد الديمقراطي» الكردي السوري، الذي تعتبره تركيا ذراعاً لـ«حزب العمال الكردستاني» المصنّف منظمة إرهابية، والنظام السوري بالوقوف وراء المنشورات التي استهدفت تحريض السوريين في مناطق سيطرة تركيا والفصائل الموالية لها في شمال سوريا على الاحتجاجات ضدها. ونفى صويلو، في تدوينة على صفحته في «فيسبوك» في ساعة مبكرة السبت، ما تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي من تصريحات نُسبت إليه حول تخلي المعارضة السورية عن ثورتها ضد النظام وتسليمها الغوطة وحلب والجنوب (درعا) إليه. وأكد صويلو أن بلاده لن تترك الشعب السوري وحيداً فيما يعاني من «ظلم» الرئيس بشار الأسد، مشيراً إلى أن حسابات في وسائل التواصل الاجتماعي شمال سوريا وأغلبها يتبع لـ«قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) التي تشكلها «الوحدات» الكردية عمادها، نشرت في وقت سابق كلاماً على لسانه لم يتفوه به إطلاقا. وأضاف: «الأمر بات مفهوماً… هذا المخطط وراءه حزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي والوحدات الكردية والنظام… وحتماً هم محرضون». وأكد أن بلاده «لم ولن تترك البشر الذين يئنون من ظلم النظام السوري وحزب الاتحاد الديمقراطي وحدهم… تركيا تصون إنسانيتها وصداقتها وجيرتها». وأثار إعلان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الخميس الماضي، أنه التقى نظيره السوري فيصل المقداد على هامش اجتماع لدول عدم الانحياز في بلغراد في أكتوبر (تشرين الأول) من العام الماضي، وتأكيده ضرورة إجراء تصالح بين نظام الأسد والمعارضة السورية، لأن ذلك هو السبيل إلى تحقيق السلام الدائم في سوريا، غضباً واحتجاجات واسعة. وخرج آلاف السوريين في مظاهرات حاشدة عمت المدن والبلدات الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها في شمال وشمال غربي سوريا، تحت شعارات مثل «لا تصالح» و«نفنى ولا يحكمنا الأسد». وتخلل بعضها حرق علم تركيا. وفي خطوة تهدف إلى تهدئة السوريين الغاضبين من موقفها الجديد، أكدت تركيا أن موقفها من النظام السوري لم يتغير. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية تانجو بيلجيتش، في بيان الجمعة، تضمن تفسيراً لتصريحات الوزير جاويش أوغلو بشأن ضرورة التصالح بين النظام والمعارضة، إن تركيا تؤيد حلاً للأزمة السورية يلبي «التطلعات المشروعة» للشعب السوري. وأضاف أن «المسار السياسي لا يشهد تقدماً حالياً بسبب مماطلة النظام». وفي مقابل الاحتجاجات ضد تركيا، أعلنت المعارضة السورية، بشقيها السياسي والعسكري، تضامنها القوي معها في مواجهة ما وصفته بـ«المحاولات الاستفزازية» في مناطق شمال سوريا. وأكد «الجيش الوطني السوري»، في بيان، أن علم الجمهورية التركية كعلم الثورة السورية «مصدر فخر وعنوان للنصر وشعار لشعب كبير ومكانه فوق رؤوس الشجعان وأجساد الشهداء». وشدد على ضرورة «محاسبة من تجاوز حدوده بالتطاول» على العلم التركي. بدورها قالت وزارة الدفاع في الحكومة المؤقتة للمعارضة السورية إن العلم التركي هو «رمز مقدس لمن سالت دماؤه على الأراضي السورية من الجيش والشعب التركيين». وتوعدت بمحاسبة بعض «الجهلاء ممن لا يمثلون ثوابت الثورة». وأضافت، في بيان، أن بعض الجهات في سوريا تهدف إلى «زعزعة الاستقرار في علاقات الأخوة والدم بين الشعبين التركي والسوري، خدمة للأعداء». من جانبه، أكد «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية» رفضه حرق علم «الشعب التركي الذي يستضيف 4 ملايين سوري» والذي اختلطت دماؤه بدماء السوريين، بحسب «الائتلاف». على صعيد آخر، قصفت القوات التركية المنتشرة في قواعد عسكرية بأطراف مدينة مارع شمال حلب، بعشرات القذائف الصاروخية محيط مدينة تل رفعت وقرى تل زويان وحربل والشيخ عيسى بريف حلب الشمالي، ضمن مناطق انتشار قوات «قسد» والنظام. وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن القصف التركي جاء على خلفية تعرض القاعدة العسكرية التركية في حزوان بريف مدينة الباب إلى استهداف بصاروخ حراري، طال نقطة حراسة داخل القاعدة، وتعرض القاعدة العسكرية التركية في قرية تويس بريف مدينة مارع إلى قصف مدفعي، مصدره مناطق سيطرة «قسد» والنظام في ريف حلب الشمالي. كما قصفت القوات التركية، السبت، مناطق في قرى الطويلة والكوزلية وتل اللبن الخاضعة لسيطرة «قسد» والنظام بريف تل تمر شمال غربي الحسكة.

 

المصدر:  الشرق الأوسط