المرصد السوري لحقوق الإنسان: أنقرة تصعد في الحسكة والرقة… وتكثيف أميركي للدوريات مع «قسد»

قالت إنّها قبضت على 13 داعشياً و5 من «الوحدات» بحلب

 

بعد أيام من الهدوء الحذر في مواقع التماس بين القوات التركية وفصائل «الجيش الوطني السوري» الموالي لأنقرة، و«قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، وقعت اشتباكات عنيفة ليل السبت، وتواصلت الأحد بين قوات «مجلس تل تمر العسكري» المنضوي تحت قيادة «قسد» والفصائل الموالية لتركيا، إثر محاولة الأخيرة تنفيذ تسلل على محور قرية أم الكيف بريف تل تمر شمال الحسكة.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأنّ مسلحي الفصائل الموالية لتركيا عادوا أدراجهم، فيما يسود هدوء حذر باقي مناطق شمال شرقي سوريا لليوم السادس على التوالي.

وأُصيب مدنيان بجروح، السبت، نتيجة القصف الجوي التركي بطائرة مسيّرة على قرية علي آغا التابعة لبلدة الجوادية بريف الحسكة.

في السياق، قصفت القوات التركية بقذائف المدفعية الثقيلة، صوامع بلدة القحطانية شمال شرقي الحسكة، كما قصفت المدفعية التركية بعدد من القذائف الثقيلة محول كهرباء عامودا، بالقرب من قرية هرم شيخو، والطريق العامة بمحيط القامشلي. كما استهدفت 4 قرى بريف الرقة الشمالي، حيث تركّز القصف على قرى عبدوكي وكوبرلك وقزعلي وفيونته.

واستهدفت طائرة مسيّرة تركية ليل السبت – الأحد، سيارة عسكرية للفوج العسكري المنضوي ضمن صفوف «قسد» في قرية الشيخ سنجق بريف عامودا شمال الحسكة، ما أسفر عن مقتل قائد الفوج وسائق السيارة التي كانت تقلّه جراء استهدافها بصاروخين.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، الأحد، مقتل اثنين من عناصر «وحدات حماية الشعب» الكردية؛ أكبر مكوّنات «قسد»، في إطار عمليات القوات التركية في شمال سوريا.

في الوقت ذاته، سيّرت قوات أميركية دوريّة مشتركة مع «قسد» في ريف القامشلي الشرقي، لليوم الثاني على التوالي، الأحد، تأكيداً للدعم الأميركي لـ«قسد» في مواجهة تهديدات تركيا بتنفيذ عملية اجتياح بري في شمال سوريا تستهدف مواقع «قسد» في منبج وتل رفعت وعين العرب (كوباني).

ووفق «المرصد» انطلقت 5 مدرعات عسكرية أميركية من قاعدة رميلان رفقة عربات لـ«قسد» باتجاه مناطق ريفية في رميلان والجوادية، ضمن الخطوات التي تتخذها قوات التحالف الدولي للحرب على «داعش»، بقيادة أميركا، تأكيداً لاستمرار دعمها «قسد» بوصفها حليفاً في الحرب على «داعش».

وسيّرت القوات الأميركية و«قسد» دورية مشتركة تجوّلت في مناطق رميلان وقحطانية بريف محافظة الحسكة، السبت، بعدما سبق أن أعلنت «قسد»، الجمعة، أنها أوقفت جميع أشكال التنسيق والعمليات المشتركة مع التحالف الدولي لتتفرغ لمواجهة التهديدات التركية بالاجتياح البري لمواقعها في شمال سوريا. واستتبع ذلك تحذيراً أميركياً لتركيا من القيام بأي أعمال من شأنها تعطيل العمليات الجارية ضد «داعش» بالتنسيق مع «قسد».

وأجرت قوات التحالف الدولي بمشاركة «قوات المهام المشتركة» و«عملية العزم الصلب» تدريبات عسكرية، الجمعة، بالقرب من منطقة الجوادية شرق القامشلي بريف الحسكة الشمالي، واستخدمت خلال التدريبات الأسلحة الثقيلة وقذائف «الهاون»، بهدف معرفة مدى كفاءة الطاقم واستعداده، والتأكيد على دعمها «قسد» في مناطق شمال شرقي سوريا.

بالتوازي، أعلنت وزارة الداخلية التركية، الأحد، القبض على 18 من عناصر «داعش» و«وحدات حماية الشعب» الكردية؛ بينهم قيادي في «تنظيم داعش»، خلال عمليات مداهمة بمنطقتي جرابلس والباب الواقعتين ضمن المنطقة المعروفة باسم «درع الفرات»، التي تسيطر عليها القوات التركية والفصائل الموالية لأنقرة في حلب شمال سوريا.

وذكرت الوزارة، في بيان، أنّها أُجريت دراسات استخبارية، بالتعاون بين عناصر «فرقة العمل السورية» في جرابلس و«القيادة الاستشارية لقوات الدرك» في الباب، بالتنسيق مع قيادة درك ولاية غازي عنتاب التركية، مشيرة إلى أن عمليات المداهمة التي نفذت، السبت، في جرابلس والباب، أسفرت عن إلقاء القبض على 13 إرهابياً من «داعش»؛ بمن فيهم من يعرف بـ«المسؤول المالي للتنظيم».

وأشار البيان إلى أنّ المقبوض عليهم كانوا يقومون بأنشطة، مثل الدعاية وتوسيع القاعدة الشعبية لـ«تنظيم داعش»، وتجنيد الأفراد، وجمع المعلومات الاستخبارية. وأضاف البيان أنّه قُبض، في اليوم نفسه، على 5 من عناصر «وحدات حماية الشعب» الكردية قدموا إلى جرابلس من مدينة منبج بهدف القيام بعملية إرهابية.

 

المصدر: الشرق الأوسط