المرصد السوري لحقوق الإنسان: إدلب.. قصف متبادل بين قوات النظام والفصائل الموالية لتركيا

اندلع قصف متبادل على محاور التماس في الفطيرة جنوبَ إدلب، ومحيط سراقب، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل الموالية لتركيا في المنطقة من جانب آخر، بعد منتصف ليل الثلاثاء-الأربعاء.

كما استهدفت قوات النظام مناطق في محيط قرية كفرنوران بريف حلب الغربي، ومناطق أخرى في سهل الغاب شمال غربي حماة ومحور كبانة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، دون معلومات عن خسائر بشرية.

في الأثناء، تشهد أجواء إدلب تحليق متواصل لطيران استطلاع روسي منذ ساعات حتى اللحظة.

ويوم أمسِ الثلاثاء، استهدفت قوات النظام والمسلحين الموالين لها، بالرشاشات الثقيلة آلية هندسية للقوات التركية، خلال رفعها لسواتر ترابية على محور بلدة آفس قرب محاور مدينة سراقب بريف إدلب، حيث أنسحبت الآلية دون وقوع إصابات.

وترفع القوات التركية سواتر ترابية وخنادق طويلة قرب محاور القتال في قرية آفس ومحاور مدينة سراقب بريف إدلب، تحسباً لأي هجوم بري لقوات النظام نحو ماتبقى من محافظة إدلب.

يوم الجمعة الماضية، شهدت محاور سراقب شرقي مدينة إدلب اشتباكات متقطعة بالأسلحة المتوسطة والثقيلة بين فصائل غرفة عمليات “الفتح المبين” من جهة، وقوات النظام من جهة أخرى، حيث استهدفت “الفتح المبين” بقذائف المدفعية مواقع قوات النظام شرقي مدينة سراقب، دون ورود أنباء عن خسائر بشرية.

في 30 تشرين الأول، أن مقاتلات روسية استهدفت المنطقة الحدودية مع لواء إسكندرون شمالي إدلب، حيث نفذت 4 غارات استهدفت خلالها مقرات سابقة للفرقة 23 العسكرية في محيط منطقة قاح التي تحوي عدد كبير من مخيمات للنازحين، ولم ترد معلومات عن سقوط خسائر بشرية

 

 

المصدر: ليفانت نيوز

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد