المرصد السوري لحقوق الإنسان: إستنفار عسكري لـ”قسد” في الرقة بعد هجوم من “داعش”

 

هجوم جديد شنه مسلحو تنظيم “داعش” اليوم الإثنين، على مركز تابع لقوات سوريا الديمقراطية “قسد”، شمالي سوريا.

فقد اندلعت اشتباكات في مدينة الرقة، إثر تعرض مركز لقوى الأمن الداخلي “الأسايش” التابع لـ”الإدارة الذاتية” في المدينة لهجوم من خلايا داعش.

فيما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن عنصرين اثنين من قوات “الأسايش” قتلا.

كذلك أشار المرصد إلى أن قوات “قسد” أعلنت استنفارًا عسكريًا وفرضت طوقا أمنيًا على المنطقة وحاصرتها بحثًا عن مسلحي داعش، وقال إن خلايا التنظيم شنت 199 هجومًا ضمن مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” منذ مطلع عام 2022.

بينما أفادت “سكاي نيوز” بمقتل 4 عناصر من قوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي، خلال الاشتباكات مع داعش.

والإدارة الذاتية هي الذراع المدني لقوات سوريا الديمقراطية، المدعومة من الولايات المتحدة، التي تسيطر على مناطق في شمال سوريا وشمالي شرقها ووسطها.

يأتي الهجوم الجديد في ظل تكثيف القوات الأميركية ضرباتها على داعش، حيث قالت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” إن قواتها نفذت 10 عمليات ضد بقايا التنظيم الإرهابي في سوريا.

يشار إلى أن مدينة الرقة كانت مركزًا لداعش، قبل أن تتمكن “قسد” بدعم من التحالف الدولي من طرد التنظيم الإرهابي في تشرين الأول/ أكتوبر عام 2017.

ورغم أن سيطرة التنظيم على مناطق جغرافية في سوريا انتهت عمليًا في 2019، إثر معركة الباغوز، إلا أن التنظيم استمر في شن هجمات بين الفينة والأخرى.

 

المصدر:  صوت بيروت انترناشونال