المرصد السوري لحقوق الإنسان: إسرائيل تسقط طائرات مسيّرة لحزب اللـه

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية أن «الجيش الإسرائيلي أسقط 3 طائرات بدون طيار، أطلقها حزب الله باتجاه المياه الاقتصادية ل‍إسرائيل فوق البحر الأبيض المتوسط». ولفتت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية التي تصدر باللغة الإنجليزية إلى أنه «تم إسقاط إحداها بواسطة طائرة F-16 بينما تم إسقاط اثنين أخريين من قبل البحرية Barak 8 على INS Eilat»، مشيرة إلى أنها «المرة الأولى التي يتم فيها استخدام النظام ضد التهديدات الجوية».
أما صحيفة يديعوت أحرنوت فقالت: «اعترض سلاح الجو 3 طائرات مسيرة تابعة لحزب الله كانت في طريقها إلى منصة كاريش». وأشار الصحافي في موقع والا العبري، أمير بحبوط، إلى أن «إسقاط 3 طائرات مسيّرة تتبع لحزب الله على بعد أميال من منصة الغاز كاريش».
وفي أول تعليق له بعد الحادثة، حذّر رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد يائير لابيد إيران، قائلاً: «لا تختبرونا»،
يأتي ذلك بينما كشف مدير المرصد لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، في تصريحات لـ«العربية»، أن سلاح الجو الإسرائيلي نفّذ قصفًا على جنوب طرطوس في سوريا، أمس السبت، استهدف مواقع لتخزين السلاح تابعة لحزب الله، مشيرًا إلى أن هذه الأسلحة كانت ستنقل على الأغلب إلى لبنان.
مدير المرصد أكد أن النظام السوري لم يكن يعلم بوجود هذه المواقع التابعة لحزب الله في المنطقة المستهدفة.
أما الرواية السورية، فقالت إن غارة جوية إسرائيلية على الساحل الغربي لسوريا أدت إلى إصابة مدنيين اثنين بجروح، حسب ما أفادت وزارة الدفاع السورية في بيان.
ونقل البيان عن مصدر عسكري قوله إنه حوالي الساعة 06:30 صباح أمس السبت نفذت إسرائيل «عدوانًا جويًا بعدة صواريخ من فوق البحر المتوسط غرب طرابلس مستهدفًا عدة مداجن في محيط بلدة الحميدية جنوب طرطوس».
وأضاف أن ذلك «أدى إلى إصابة مدنيين اثنين بجروح أحدهما امرأة ووقوع بعض الخسائر المادية». في الأثناء أكد الحرس الثوري الإيراني وقوع انفجارات متتالية في أحد المقرات شرق العاصمة طهران.
وقالت قناة «الحرس الثوري» عبر تطبيق «تليجرام» سُمعت فجر أمس السبت عدة انفجارات في مقر مالك الأشتر شرق طهران. وأوضحت القناة الإعلامية أنها لا تعرف بعد حجم الخسائر والأضرار التي لحقت بموقع الانفجار.
وأشارت إلى أنها تنتظر تصريحات الجهات المختصة بشأن ما حدث.
وكانت وسائل إعلام إيرانية قد قالت، في وقت سابق السبت، إن سلسلة من الانفجارات المتتالية وقعت في قاعدة تابعة للحرس الثوري الإيراني بالعاصمة طهران.
وأشارت قناة «در تي في» الإيرانية المعارضة في حسابها عبر «تليجرام»، إلى أن انفجارات متتالية هزت فجر امس السبت قاعدة مالك الأشتر التابعة للحرس الثوري في شرق العاصمة طهران.
وتحمّل إيران إسرائيل مسؤولية الاغتيالات والوفيات المشبوهة للمسؤولين العسكريين والنوويين الأخيرة، مثل العقيد صياد خدائي، من فيلق القدس، بالإضافة إلى العديد من ضباط سلاح الجوفضاء في الحرس الثوري الإيراني، في الأسابيع الأخيرة تسبب توغل إسرائيل في الأجهزة الأمنية إلى إقالة العديد من مسؤولي الأمن في الحرس الثوري الإيراني، بما في ذلك رئيس منظمة استخبارات الحرس الثوري الإيراني حسين طائب.

 

 

المصدر: الأيام