المرصد السوري لحقوق الإنسان: إنذار من كارثة إنسانية.. لحبس تركيا حصة سوريا من الفرات

 

أصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان، يوم الإثنين، تقريراً حول حب الجانب التركي لمياه نهر الفرات عن الأراضي السورية، حيث قال المرصد: “يوصل الجانب التركي حبس حصة سوريا من مياه نهر الفرات، للعام الثاني على التوالي، حيث كان يمنح الجانب التركي سوريا 200 متر مكعب  أو أقل في بعض الأيام والأشهر بدلا من إعطاء سوريا 500 متر مكعب بحسب ما هو متفق عليه بين الجانبين السوري والتركي”.

وتابع التقرير: “ونظراً لانخفاض المياه، دعت هيئة الزراعة في الرقة المزارعين إلى اللجوء لخطة زراعية جديدة وهي أن يتم زراعة ما نسبته 25 بالمائة من مساحات الأراضي من الذرة الصفراء، وتسبب انخفاض المياه إلى تدهور الثروة الحيوانية والزراعية على ضفاف نهر الفرات”.

ووجه المرصد السوري لحقوق الإنسان، إنذار جديداً من “كارثة بيئة تهدد الأمن الغذائي في الجزيرة السورية، بالإضافة إلى الكارثة الإنسانية التي تهدد نحو مليونين ونصف المليون من السكان المستفيدين من نهر الفرات، في مناطق متفرقة من الرقة والحسكة ودير الزور وريف حلب”.

وذكر المرصد بأنه كان قد نشر في منتصف الشهر مايو/أيار المنصرم، بأن “الحكومة التركية تواصل حبس مياه نهر الفرات في أراضيها وحرمان سوريا من حصتها من مياه نهر الفرات، الذي يعتبر مصدر رئيسي لمياه الري والشرب بالإضافة إلى توليد الطاقة الكهربائية، حيث أدى انقطاع وجفاف مياه نهر الفرات في دير الزور وباقي مناطق شمال وشرق سوريا تلوث مياه النهر وانتشار النفايات على مساحات واسعة منه الأمر وسط مخاوف لدى الأهالي ممن يقطنون في المناطق القريبة من نهر الفرات وعلى ضفافه”.

وأكمل آنذاك: “كما يؤدي نقص منسوب النهر إلى تدهور وضع المحاصيل الزراعية الصيفية والتي يتم سقايتها من نهر الفرات في مناطق دير الزور على وجه الخصوص ومناطق شمال شرق سوريا”.

 

 

 

المصدر: ليفانت نيوز 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد