المرصد السوري لحقوق الإنسان: اتفاق أمريكي-روسي لمنع اجتياحٍ بريٍّ تركي في شمال سوريا

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الخميس بوجود اتفاق أمريكي-روسي لمنع أيّ اجتياحٍ بريٍّ تركي في شمال سورية.

وقال المرصد نقلاً عن مصادر مطلعة بشأن الاجتماع الروسي-الأمريكي، بأن “موسكو أقدمت على عزل قائد القوات الروسية في سورية، العماد ألكسندر تشايكو، وعيّنت جنرالاً جديداً”.

وأضاف المرصد أن “الجنرال الجديد قام بجولة في شمال وشرق سورية، والتقى بوفد عن قوات سوريا الديمقراطية”، مؤكداً أنه “تم تباحث سبل تطوير العلاقة بين دمشق والإدارة الذاتية بتوجيه ودعم من روسيا”.

وذكر المرصد أنه جرى خلال اللقاء التأكيد “على عدم السماح بأي اجتياح بري تركي للمنطقة الشمالية، مع ضرورة التشديد على الرفض الروسي-الأمريكي لأي عملية من أنقرة”.

ونوّه إلى أن اللقاء بحث كذلك “سبل انسحاب القوات العسكرية لقوات سوريا الديمقراطية من كوباني ومنبج وانتشار قوات الأمن الداخلي وقوات الحكومة العسكرية في محيط المنطقة”.

وأكد المرصد أن قادة ميدانيين من قوات سوريا الديمقراطية “استبعدوا تداول بعض المواقع أخباراً مفادها إعطاء مهلة لقوات سوريا الديمقراطية للخروج من منبج وتل رفعت وكوباني، وإحداث تغييرات في صلب تلك القوات والتي تتحفظ عليها أنقرة كشرط لوقف القصف التركي”.

وفي نفس السياق قال المرصد السوري إن “القوات الروسية سيّرت دورية عسكرية مشتركة مع نظيرتها التركية اليوم الخميس في محيط بلدة القحطانية (تربه سبي) شمال شرقي سوريا، تتألف من 8 عربات للجانبين الروسي والتركي”.

وأضاف أن الدورية المشتركة “انطلقت من قرية ديرنا آغي وجابت الرميلان والجوادية (جل آغا)، وقرية سرمساخي بالقرب من المناطق التي قصفتها القوات التركية قبل أسبوعين وسط تحليق مروحيتين روسيتين في سماء المنطقة”.

وأكد المرصد أن تسيير الدورية المشتركة يأتي “بعد امتناع القوات التركية عن المشاركة في الدوريات المشتركة في الدرباسية وكوباني الأسبوع الفائت”.

 

 

 

 

المصدر: كوردستان 24