المرصد السوري لحقوق الإنسان: ارتفاع حصيلة الاشتباكات في السويداء إلى 16 قتيلاً وعشرات الجرحى

 

ارتفعت حصيلة الاشتباكات المستمرة بين مسلحيين محليين وعناصر من مليشيا تابعة لجهاز الأمن العسكري بقوات النظام، في محافظة السويداء جنوب سوريا، إلى 16 قتيل وجرح العشرات.

ووفقاً لما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الفصائل المحلية في السويداء تواصل حصار منزل “راجي الفلحوط” متزعم مجموعة مسلحة مدعومة من قبل المخابرات العسكرية، وذلك في بلدة عتيل شمال مدينة السويداء.

والاشتباكات مستمرة في محيط منزل متزعم المجموعة المسلحة، منذ ليلة أمس الثلاثاء وحتى صباح اليوم الأربعاء، مع سماع أصوات انفجارات قوية بين الفينة والأخرى، ناجمة عن استخدام قذائف صاروخية خلال الاشتباكات الجارية.

وبحسب ما أفادت به مصادر محلية لـ”ليفانت نيوز”، ارتفعت حصيلة الخسائر البشرية من الطرفين إلى 16 قتيلاً بينهم 11 من عناصر المليشيا والباقي من الأهالي، إضافة لسقوط عشرات الجرحى من الطرفين، وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم بحالات خطرة.

فيما تداولت مواقع محلية أنباءً عن إلقاء الفصائل المحلية القبض على “راجي فلحوط” بعد الاشتباكات العنيفة التي شهدتها مقراته.

وأشار موقع “السويداء 24“، بأن الفصائل المحلية تمكنت من تحرير المخطوف جاد الطويل من مقر “راجي فلحوط”.

وجاءت تلك التطورات بعد استنفار أمني شهدته عدة مناطق في السويداء، وسط قطع لطريق دمشق-السويداء وطرق أخرى تؤدي إلى مركز مدينة السويداء، على خلفية اعتقال قوات الفجر المدعومة من قبل الأمن العسكري، عدد من أبناء شهبا.

كما قامت مجموعات “الأمن العسكري” بنصب عدة حواجز على طريق شهبا – السويداء وقرب بلدة عتيل وعلى طريق الحج عند مدخل مدينة السويداء الغربي، حيث تقوم تلك المجموعات بالتدقيق على الأهالي خلال عبورهم من حواجزها.

 

المصدر: ليفانت نيوز