المرصد السوري لحقوق الإنسان: استئناف العمل في المعبر الحدودي المستهدف جوياً بين العراق وسوريا

استأنف معبر البوكمال الحدودي بين سوريا والعراق عمله، بعد إغلاقه إثر استهداف جوي مجهول على قافلة لتهريب النفط على الحدود بين البلدين. 
وكانت القيادة المركزية الاميركية (سنتكوم) ان الولايات المتحدة لم تنفذ الهجوم الجويّ الذي وقع على الحدود السورية العراقية، قبل ثلاثة أيام، كما أكد التحالف الدولي ضد داعش أن أياً من الدول الأعضاء في التحالف لم تشترك بالهجوم.
جو بوجينو، المتحدث الرسمي باسم القيادة المركزية الأميركية، قال لشبكة رووداو الإعلامية، الاربعاء (9 تشرين الأول 2022)، في تصريح صحفي خاص إن “الهجوم الذي وقع على الحدود العراقية السورية لم يكن أميركياً”.
بدوره، يتهم المرصد السوري لحقوق الإنسان، فصائل موالية لإيران باستخدام المعابر الحدودية، الشرعية وغير شرعية، مع العراق لنقل عناصرها والأسلحة إلى داخل الأراضي السورية.
وتشير وسائل إعلام مقربة من الحشد الشعبي إلى أن القصف أسفر عن مقتل 25 شخصاً واحتراق 20 حوضية، فيما ذكرت مصادر محلية في الداخل السوري عن سقوط 14 قتيلاً في القصف الجوي الذي استهدف مجموعة مواقع تابعة لفصائل موالية لإيران في المنطقة المستهدفة.
في شهر آذار الماضي، أغلقت الحكومة السورية معبر البوكمال الحدودي في مدينة البوكمال الذي يربط سوريا بالعراق في محافظة دير الزور شرقي سوريا، دون معرفة أسباب ذلك.
وتعد فصائل موالية لإيران ضمن العراق الجهة الرئيسة لإدارة المعبر الحدودي منذ عام 2017، علماً أن “البوكمال الحدودي” أُغلق لسنوات خلال فترة سيطرة تنظيم داعش على المنطقة.

 

 

 

المصدر: رووداو