المرصد السوري لحقوق الإنسان: استهدافات متبادلة وقصف روسي على منطقة ما تسمى “خفض التصعيد”

 

نفذ الطيران الروسي غارة جوية على منطقة في ريف إدلب الجنوبي، في حين شهدت مناطق في محور كبانة بريف اللاذقية الشمالي قصفاً من قبل قوات حكومة دمشق بالتزامن مع استهدافات متبادلة مع مرتزقة الاحتلال التركي على محاور المنطقة.

وتجدد القصف الجوي الروسي على منطقة ما تسمى “خفض التصعيد” حيث استهدفت صباح اليوم، بغارة جوية منطقة منطف في ريف إدلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية، وسط تحليق لطائرات استطلاع روسية في أجواء جبل الزاوية.

في سياق متصل، قصفت قوات حكومة دمشق مناطق في محور كبانة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، بالتزامن مع استهدافات متبادلة بالرشاشات الثقيلة مع مرتزقة الاحتلال التركي على محاور المنطقة، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وكان المرصد السوري رصد أمس، تنفيذ الطيران الحربي الروسي لغارتين اثنتين على حرش بينين ضمن القطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، دون معلومات عن خسائر بشرية، كما قصفت قوات حكومة دمشق بأكثر من 20 قذيفة صاروخية مناطق في محور كفر نوران بريف حلب الغربي.

 

 

المصدر: ANHA

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد