المرصد السوري لحقوق الإنسان: استهداف إسرائيلي جديد لمواقع تواجد الجيش السوري غرب دمشق

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن انفجارات عنيفة هزت العاصمة السورية دمشق ومناطق بريفها ظهر اليوم السبت، ناجمة عن استهداف إسرائيلي جديد على منطقة قدسيا وطريق البجاع والديماس، شمال غرب العاصمة دمشق.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى أن المنطقة هناك تتواجد فيها مستودعات للسلاح والذخائر ،تتواجد مقرات عسكرية لقوات الجيش السوري والفرقة الرابعة.

ونشر المرصد السوري في 25 الشهر الجاري، أن طائرة إسرائيلية استهدفت بصاروخين مركزين عسكريين لقوات الجيش السوري عند أطراف مدينة البعث وقرية الكروم في محافظة القنيطرة، ما أدى لخسائر مادية، ولم ترد معلومات حتى اللحظة عن حجم الخسائر البشرية.

يذكر أن إسرائيل قد كثفت عامي 2020 و2021 بشكل خاص، ضرباتها في سوريا، مستهدفةً قوات النظام السوري .

الغارة الإسرائيلية الأولى منذ بدء الحرب السورية عام 2011، جاءت في 30 يناير 2013، قصف الطيران الإسرائيلي موقعاً لصواريخ أرض- جو قرب دمشق.

في 18 يناير 2015، في غارة اسرائيلية عن مقتل ستة عناصر من افراد قوات النظام السوري .

وفي عام 2017 أكّدت إسرائيل استهداف أسلحة “متطوّرة” ، قرب تدمر في وسط سوريا. وفي 22 سبتمبر ,وأطلقت طائرات إسرائيلية صواريخ على مخزن قرب مطار دمشق، الذي استُهدف مراراً، إضافةً إلى مطار المزة في ريف دمشق الغربي، الذي يضمّ مقرّ المخابرات الجوية السورية.

وفي عام 2018 اعترضت إسرائيل طائرة من دون طيار مصدرها سوريا، فردّت بشنّ سلسلة غارات جوية، مستهدفةً مواقع عسكرية سورية ,  لكنّ إحدى الطائرات الإسرائيلية أُسقطت في هذه العملية.

وفي  ديسمبر 2019, قُتل سمير القنطار، القيادي في حزب الله الذي اعتُقل لوقت طويل في إسرائيل، في غارة بضاحية دمشق وفق الحزب.

وفي يونيو 2019 استهدفت إسرائيل مواقع قرب العاصمة دمشق وفي محافظة القنيطرة، قالت إنها رداً على إطلاق قذائف صاروخية من سوريا.

 

 

المصدر: الدستور

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد