المرصد السوري لحقوق الإنسان: اشتباكات على خطوط التماس بين “قسد” والجيش الوطني” في حلب

تجددت الاشتباكات والقصف المتبادل بين “قوات سورية الديمقراطية” “قسد” و”الجيش الوطني السوري” على عدة محاور في ناحية منبج بريف حلب شمالي سورية، فيما قتل طفلان جراء انفجار لغم من مخلفات الحرب بين الطرفين في المنطقة.

وقالت مصادر عسكرية من الجيش الوطني لـ”العربي الجديد”، إن اشتباكات عنيفة وقعت بين “الجيش الوطني” و”قسد” على محاور قريتي الكاوكلي، والساجور غربي مدينة منبج بريف حلب الشرقي، فيما ترافقت الاشتباكات مع تحليق من طيران مسير فوق المنطقة دون تنفيذ ضربات، وسط ترجيحات أن يكون الطيران إما روسياً أو تركياً.

وأوضحت المصادر أن “الجيش الوطني” قصف بالمدفعية الثقيلة أيضا مناطق في مدينة تل رفعت الخاضعة لـ”قسد”، ولم يتضح حجم الخسائر الناجمة عن هذا القصف.

وكانت وزارة الدفاع التركية قد أعلنت أمس عن تحييد 16 عنصرا من “قسد” في شمالي سورية جراء ضربات نفذها الجيش التركي الداعم لـ”الجيش الوطني” في المنطقة.

وقالت وزارة الدفاع في بيان، إن الجيش التركي “حيد 16 إرهابياً من حزب العمال الكردستاني / وحدات حماية الشعب في مناطق نبع السلام وغصن الزيتون ودرع الفرات في شمال سورية في عملية ناجحة.”

وتشهد خطوط التماس بين الطرفين منذ أسبوعين تصعيدا بشكل شبه يومي يترافق مع تصريحات رسمية تركية عن نية الأخيرة شن عملية عسكرية جديدة ضد “قسد” في شمالي سورية.

إلى ذلك، قالت مصادر محلية لـ”العربي الجديد” إن لغما من مخلفات الحرب انفجر بطفلين على أطراف قرية عون الدادات شمال ناحية منبج، ما أدى إلى مقتلهما على الفور. وأضافت المصادر أن الطفلين القتيلين شقيقان، مؤكدة أيضا إصابة طفلين آخرين بالانفجار ذاته.

جرحى في الرقة وحمص

وذكرت مصادر مقربة من “قسد” لـ”العربي الجديد” أن القصف من “الجيش الوطني” أدى مساء أمس إلى إصابة ثلاثة أشخاص بجروح متفاوتة في قرية أبو نيتولة بناحية عين عيسى شمالي الرقة، وأضافت المصادر أن القصف أدى إلى أضرار مادية في المحاصيل الزراعية بالمنطقة.

من جانب آخر، ذكرت مصادر مقربة من “الجيش الوطني” أن المصابين هم من عمال حفر الأنفاق الذين تجبرهم “ٌقسد” على العمل سخرة في عمليات التحصين التي تقوم بها في جبهات الطريق الدولي قرب عين عيسى.

من جانبه، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن 3 أشخاص من عمال شركة النفط التابعة للنظام في حمص أصيبوا بجروح متفاوتة نتيجة انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب، أثناء تفقدهم خط الغاز ما بين المحطة 2 والمحطة 3 في البادية السورية، حيث نقل الجرحى لمشفى بتدمر.

وأضاف أن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة تقل مجموعة عناصر تتبع لمليشيات “الحرس الثوري” الإيراني في بادية دير الزور الجنوبية، ولم ترد معلومات عن وقوع خسائر بشرية.

المصدر: العربي الجديد

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد