المرصد السوري لحقوق الإنسان: اشتباك مسلح في دير الزور بسبب خلاف على “بيت دعارة”

اندلعت اشتباكات مسلحة بين عناصر من “الدفاع الوطني” التابع للنظام السوري من جهة، وأمن “الفرقة الرابعة” من جهة أخرى، في حي العرفي بمدينة دير الزور، بسبب خلاف على “بيت دعارة”، وفقا لما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأربعاء.

وقال المرصد إن “الاشتباكات أسفرت عن سقوط جرحى، فيما تدخلت دورية عسكرية تابعة للنظام لفض الاشتباك”.

واستقدم “الدفاع الوطني” تعزيزات عسكرية إلى الحي، وأغلق جميع الطرقات المؤدية إليه، وسط استمرار التوتر بين الطرفين.

وفي نوفمبر 2022، أفادت مصادر المرصد بـ”انتشار كبير لبيوت الدعارة في مدينة دير الزور، تحت حماية الميليشيات الإيرانية، وجاء ذلك، بعد التغلغل الإيراني في سوريا، وبسط نفوذها على أحياء عدة في مدينة دير الزور”.

ووفقا للمصادر، فإن “منازل الدعارة تنتشر بكثرة في حيي العمال و الجورة، ويحتوي كل منزل على مجموعة من النساء والفتيات، حيث يتردد على تلك المنازل عناصر ميليشيات إيرانية، في ظل انعدام الرقابة الأمنية التابعة للنظام في المدينة”.

وأشار المرصد إلى أن هناك “اشتباكات اندلعت خلال فترات سابقة بين عناصر من الدفاع الوطني والميليشيات الإيرانية في حي العمال، وجرت أمام أحد منازل الدعارة في الحي”.

ويلفت إلى أن “المناطق الخاضعة لنفوذ الميليشيات الإيرانية تشهد انتشارا واسعا للمواد المخدرة وعمليات التهريب، فضلا عن انتشار بيوت الدعارة”.

 

 

 

المصدر:  الحرة