المرصد السوري لحقوق الإنسان: اغتصب طفلاً حتى الموت… فقتل خلال توقيفه

 

شهدت مدينة رأس العين السورية الواقعة في ريف محافظة الحسكة، في الساعات الماضية، جريمة قتل “وحشية” راح ضحيتها طفلٌ عراقي يدعى ياسين رعد المحمود، فيما أقدم مسلحون على قتل الفاعل خلال نقله إلى مركز للشرطة.
وأشعلت هذه الجريمة حالة من الغليان الشعبي، منذ الساعات الأولى من صباح يوم الخميس، في ظل مطالب بـ”إعدام الفاعل”.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مناطق نفوذ الفصائل الموالية لأنقرة وعموم الأراضي السورية على اختلاف مناطق السيطرة شهدت استياء شعبياً كبيراً جداً على خلفية الجريمة النكراء والشنعاء التي ارتكبها أحد عناصر فصائل “الجيش الوطني” الموالي لتركيا بحق طفل عراقي الجنسية في مدينة رأس العين (سري كانيه).
وأوضح المرصد أن “المدعو مصطفى سلامة وهو عنصر بفصيل “صقور الشمال” التابع للجيش الوطني، خطف الطفل العراقي الجنسية واعتدى عليه جنسياً وجسدياً ومن ثم قتله بدم بارد ورميه أمام منزله”.
وأفاد ناشطون  أن “مسلحين اعترضوا سيارة تابعة للشرطة العسكرية في رأس العين كانت تعتزم نقل المشتبه به إلى عهدة الشرطة المدنية، وأطلقوا النار على المشتبه به وأردوه صريعا في الحال قبل أن يتمكنوا من الفرار.
وتداول مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي صورا قالوا إنها للمتهم باغتصاب وقتل الطفل العراقي بعد ساعات من وقوع الجريمة.

 

المصدر: النهار العربي