المرصد السوري لحقوق الإنسان: اغتيال قيادي مقرب من حزب الله في ريف دمشق

 

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الاثنين، عن اغتيال قائد مركز كتائب البعث المقرب من حزب الله في مناطق تعرضت لقصف إسرائيلي بريف دمشق.

ووفقا للمرصد، فإن مسلحين مجهولين اغتالوا قائد مركز كتائب البعث المسلحة في قرية التواني بريف القطيفة بمحافظة ريف دمشق، بعد منتصف ليل الأحد-الاثنين، حيث تم استهدافه بعدة رصاصات نافذة أدت إلى مقتله على الفور.

وتنتشر ميليشيات “حزب الله” اللبناني في منطقة القطيفة، كما تعرضت مستودعات تابعة للحزب لقصف إسرائيلي، ففي 14 آب، سقطت صواريخ إسرائيلية في موقع عسكري تابع لقوات النظام في منطقة القطيفة بريف دمشق.

وفي السياق، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، السبت، أن الغارات الإسرائيلية على مصياف بريف حماة تسببت بانفجارات استمرت لـ 6 ساعات، نتجت عن صواريخ أرض-أرض متوسطة المدى جرى تصنيعها في مركز البحوث العلمية بإشراف ضباط خبراء من الحرس الثوري الإيراني، وصواريخ إيرانية تم نقلها إلى المستودع خلال الأشهر الماضية.

وأشار المرصد إلى أن الصواريخ المنفجرة تم تجميعها على مدار أكثر من عام، ويقدر عدد الصواريخ الموجودة بأكثر من ألف صاروخ.

وكشف المرصد عن أن الميليشيات الإيرانية تعمل على تطوير وتصنيع صواريخ أرض-أرض متوسطة المدى في قرية الزاوي ومعسكر الطلائع في قرية الشيخ غضبان بريف مصياف، في حين تعرضت تلك المواقع لضربات إسرائيلية في أوقات مختلفة.

وقد نفذت تل أبيب غارات على مستودعات في محيط مصياف بريف حماة الغربي مساء الخميس، مما أسفر عن مقتل ضابط في القوات السورية، وإصابة 14 مدني بجراح متفاوتة.

وتوقفت الانفجارات في المستودعات المستهدفة بمنطقة مصياف بعد نحو 6 ساعات القصف الإسرائيلي وسماع أصوات سلسلة من الانفجارات المتتالية في المنطقة، وأسفرت الانفجارات والشظايا المنبعثة من موقع الانفجارات بوقوع أضرار مادية في منازل المواطنين وممتلكاتهم المحيطة بالموقع.

ويعد القصف من أعنف الاستهدافات الإسرائيلية لمواقع الميليشيات الإيرانية نظراً لضخامة الانفجارات.

هذا وقد أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، الأربعاء، اعتداء الجيش الأمريكي على الشعب والبنية التحتية في سوريا فجر اليوم، واعتبر ذلك الاعتداء انتهاكاً لسيادة سوريا واستقلالها ووحدة أراضيها.

 

المصدر:  الوكالة نيوز