المرصد السوري لحقوق الإنسان: الاشتباه بـ«موالين لإيران» استهدفوا «التحالف الدولي» شرق سوريا

 

استهدف صاروخان، صباح الأربعاء، قوات التحالف الدولي في شرق سوريا، من دون أن يوقعا خسائر، وفق ما أعلنت القيادة المركزية للجيش الأميركي (سنتكوم)، بينما اتهم «المرصد السوري لحقوق الإنسان» مجموعات موالية لإيران بالوقوف خلف الهجوم.
وأشارت وكالة الصحافة الفرنسية إلى أن الهجوم جاء غداة إحياء إيران وحلفائها الذكرى الثالثة لاغتيال قائد «فيلق القدس» في «الحرس الثوري» الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس «الحشد الشعبي» العراقي أبو مهدي المهندس على طريق مطار بغداد بضربة جوية أميركية.
وقال الجيش الأميركي في بيان: «استهدف صاروخان قوات التحالف» في موقع دعم تتخذه داخل حقل كونيكو للغاز قرابة الساعة «التاسعة من صباح اليوم بالتوقيت المحلي» (6.00 ت غ). ولم يسفر الهجوم، وفق البيان، «عن إصابات أو أضرار في القاعدة أو في ممتلكات التحالف».
ويقع حقل غاز كونيكو في منطقة سيطرة «قوات سوريا الديمقراطية» بريف دير الزور الشرقي، ويضم قاعدة للتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن.
وأورد البيان أن «قوات سوريا الديمقراطية» التي يقودها مقاتلون أكراد «زارت موقع إطلاق الصواريخ، وعثرت على صاروخ ثالث لم يتم إطلاقه».
ولم توجه القوات الأميركية اتهاماً إلى أي جهة. وقال المتحدث باسم القيادة المركزية الكولونيل جو بوتشينو إن هجمات مماثلة «تضع قوات التحالف والسكان المدنيين في خطر وتقوض الاستقرار والأمن اللذين كان منالهما صعباً في سوريا والمنطقة»، بحسب ما جاء في تقرير الوكالة الفرنسية.
من جهته، اتهم مدير «المرصد السوري» رامي عبد الرحمن «مجموعات موالية لإيران بالوقوف خلف إطلاق الصواريخ غداة إحياء الذكرى الثالثة لاغتيال سليماني».
وتعرضت قواعد أميركية في شمال سوريا وشرقها لاستهداف متكرر خلال الأشهر القليلة الماضية، طال أحدها في 26 نوفمبر (تشرين الثاني)، قوات التحالف في قاعدة الشدادي جنوب محافظة الحسكة (شمال شرقي سوريا)، في هجوم رجح «المرصد السوري» أن يكون عناصر من تنظيم «داعش» خلفه. وفي 17 نوفمبر، استهدف صاروخان قاعدة القرية الخضراء، إحدى أبرز قواعد التحالف في شرق سوريا، في هجوم نسبه «المرصد» إلى مجموعات موالية لإيران.
على صعيد آخر، كثفت «قوات سوريا الديمقراطية» والوحدات الأمنية التابعة لـ«الإدارة الذاتية» عمليات ملاحقة خلايا تنظيم «داعش» شمال شرقي سوريا، وبدعم من «التحالف الدولي». وأوضح «المرصد السوري» أن تكثيف الملاحقات جاء على خلفية الهجوم الأعنف والأكثر دموية الذي نفذته خلايا «داعش» في 26 ديسمبر (كانون الأول) الماضي واستهدف سجن الاستخبارات ومراكز أمنية في مدينة الرقة، ما أدى إلى مقتل 6 عناصر من القوى الأمنية التابعة لـ«الإدارة الذاتية» و«قوات سوريا الديمقراطية» (قسد). وأطلقت «قسد»، نهاية الشهر الماضي، حملة تحت اسم «صاعقة الجزيرة» تهدف إلى اعتقال عناصر «خلايا داعش» شرق الفرات. وأسفرت الحملة عن توقيف نحو 130 شخصاً في ريف الحسكة ومناطق أخرى شمال سوريا وشرقها.
وأوضح «المرصد» أن عدد المعتقلين من خلايا التنظيم في ريف الحسكة بلغ قرابة 46 شخصاً بينهم أكثر من 11 من المتورطين في توفير الدعم اللوجيستي لعناصر «داعش» وتهريب عوائل التنظيم من مخيم الهول بريف الحسكة. وفي مدينة القامشلي، نفذت الوحدات الأمنية التابعة لـ«الإدارة الذاتية»، وبدعم من «التحالف الدولي»، حملة اعتقالات طالت نحو 35 شخصاً من أفراد خلايا «داعش» وعثرت بحوزتهم على أسلحة وذخائر وأدوات كانت معدة لتنفيذ هجمات في المنطقة، بحسب «المرصد».

 

 

المصدر:  الشرق الأوسط