المرصد السوري لحقوق الإنسان: البادية…داعش يستهدف “صناديد” قسد

قُتل 4 عناصر من قوات سوريا الديمقراطية (قسد) الأحد، في هجوم شنّه مجهولون على سيارتهم أثناء مرورها بريف بلدة اليعربية شرقي محافظة الحسكة. فيما نفذ التحالف الدولي لمكافحة “داعش” 4 عمليات إنزال جوية اعتقل وقتل خلالها عدداً من عناصر وقيادات تنظيم “داعش” المحليين.

وقالت مصادر محلية ل “المدن”، إن “مجهولين يستقلون دراجة نارية هاجموا بالأسلحة الرشاشة سيارة تابعة لكتيبة “الصناديد” المنتمية لقسد، والتي يشكل أبناء عشيرة “شمّر” في الحسكة عمودها الفقري”، موضحاً أن الهجوم الذي يشتبه بأن عناصر داعش يقفون خلفه، أدى إلى مقتل 4 عناصر وجرح آخرين.
من جانبه، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الهجوم نفذه مجهولون يشتبه بانتمائهم إلى عناصر “داعش”، مشيراً إلى أنه أدى إلى مقتل وجرح ما لا يقل عن 7 عناصر من قسد، جراح بعضهم خطيرة.
جاء ذلك في حين يواصل التحالف الدولي لمكافحة داعش، تنفيذ عمليات إنزال جوي تستهدف قيادات وعناصر من التنظيم على امتداد مناطق سيطرة الإدارة الذاتية الكردية في مناطق شرق الفرات.
وقالت مصادر محلية ل “المدن”، إن التحالف نفّذ 3 عمليات إنزال جوية مدعومة بقوات من قسد على الأرض خلال الساعات ال48 الماضية، أدت إلى اعتقال 5 عناصر من داعش واعتقال آخرين.
وأوضحت المصادر أن العملية الأولى استهدفت منزلاً يتواجد فيه 4 عناصر يشتبه بانتمائهم إلى التنظيم في بادية الجرذي بريف دير الزور الشرقي، مشيرة إلى أنها أدت الى اعتقالهم جميعاً.
ووفقاً للمصادر فإن العملية الثانية استهدفت خلية لعناصر داعش ببادية ريف دير الزور الشرقي، لكنها لم تفلح باعتقالهم بسبب المقاومة التي أبداها العناصر ضد القوات المهاجمة، ما أدى إلى مقتل جميع أفراد الخلية الثلاث، في حين نجحت الثالثة باعتقال قيادي محلي في التنظيم داخل حي العزيزية بالحسكة شمال شرق سوريا.
وعلى خط موازٍ، قال المرصد إن قوات خاصة من قسد مدعومة بمروحيات من التحالف الدولي، نفذت عملية أمنية رابعة الجمعة، أدت إلى اعتقال قيادي محلي في التنظيم بالقرب من قرية الدامان قرب مدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي، لافتاً إلى عثور القوات المهاجمة في منزله على مستودع للأسلحة والمتفجرات، إضافة إلى وجود أسلحة رشاشة وألبسة عسكرية.
المصدر: المدن