المرصد السوري لحقوق الإنسان: الحادثة العشرون.. العثور على طفل رضيع في منزل مهجور بدمشق

 

عثر مجموعة من الأهالي في العاصمة السورية دمشق، على طفل رضيع في بناء مهجور بحارة الصوان بالمعضمية بدمشق.

ووفقاً لما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد وجد بجانب الطفل الرضيع على ورقة كُتب عليها أن والدته توفيت بعد إنجابه بساعات.

وهذه هي الحالة العشرون منذ مطلع العام الحالي 2022، والرابعة خلال أيار الجاري، التي يسجل فيه العثور على أطفال رضع تخلى عنهم ذويهم،  ضمن مناطق سيطرة النظام السوري، وفق توثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وفي 17 أيار، عثر أهالي حي البلدة القديمة في جديدة الفضل بريف دمشق، على طفل صغير، تركه رجل أمام أحد المنازل قبل أن يتوارى عن الأنظار، ومن ثم قام أهالي الحي بإبلاغ مخفر البلدة.

و في 9 أيار، عثرت مجموعة من الأهالي على طفلة “حديثة الولادة” مرمية عند مدرسة “محمد الدرة” في منطقة صلاح الدين بمدينة حلب.

وفي بداية الشهر الحالي، عثرت مجموعة من الأهالي على طفل “حديث الولادة”، مرمي في أرض زراعية ضمن قرية تيرمعلة بريف حمص الشمالي.

وتم نقل الطفل إلى مستشفى الوليد بحي الوعر ووضعه بالحضانة للتأكد من صحته، وبحسب الأهالي فإن الطفل يقدر عمره بالساعات فقط.

وازدادت حالات رمي الأطفال حديثي الولادة ومجهولي النسب، في ظل الانفلات الأمني والظروف المعيشية والاقتصادية الصعبة على الأراضي السورية.

 

 

 

المصدر:  ليفانت نيوز

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد