المرصد السوري لحقوق الإنسان: السلطات التركية تُرحلّ “قسراً” 120 لاجئاً سورياً

كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة، أن السلطات التركية رحلت “قسراً” 120 لاجئاً سورياً إلى الأراضي السورية عبر معبر باب السلامة الحدودي تحت مسمى” العودة الطوعية “.

وذكر بأن أغلب الشبان كانوا يحملون بطاقات “الحماية المؤقتة” الصادرة عن دائرة الهجرة التركية، بينما كانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” قد كشفت يوم 24 أكتوبر الجاري أن السلطات التركية اعتقلت واحتجزت ورحّلت بشكل تعسفي مئات الرجال والفتيان السوريين اللاجئين إلى سوريا بين فبراير/شباط ويوليو/تموز 2022.

وذكر سوريون مرحّلون لـ هيومن رايتس ووتش إن المسؤولين الأتراك اعتقلوهم من منازلهم وأماكن عملهم وفي الشوارع، واحتجزوهم في ظروف سيئة، وضربوا معظمهم وأساءوا إليهم.

وأردفوا بأنهم أجبروهم على التوقيع على استمارات العودة الطوعية، واقتادوهم إلى نقاط العبور الحدودية مع شمال سوريا، وأجبروهم على العبور تحت تهديد السلاح.

وكانت قد تعهدت داريا يانيك وزيرة الأسرة والشؤون الاجتماعية التركية، بإخلاء تركيا من اللاجئين السوريين بحلول العام 2023 المقبل.

وتتوافق تصريحات الوزيرة التركية مع تعهّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي تعهّد كذلك بإعادة أكثر من مليون لاجئ سوري إلى بلدهم قبيل يونيو المقبل، وهو موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي ستعيشها تركيا خلال أقلٍ من عامٍ من الآن.

 

 

المصدر: ليفانت نيوز