المرصد السوري لحقوق الإنسان: السوريون على أرضهم.. ضحايا لتهور الشاحنات والمدرعات التركية

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الأحد، إن حادثة دهس وقعت ضمن مناطق احتلال المليشيات المسلحة التابعة لتركيا في ريف حلب الشمالي، والتي تسمي نفسها بـ”الجيش الوطني السوري”.

وجاء في التفاصيل التي أوردها المرصد، إن شاحنة تركية مسرعة دهست امرأة مقابل مفرق قبان العثمان المؤدي إلى دوار الراعي، في حين قام الأهالي بإلقاء القبض على السائق وتسليمه إلى الشرطة، فيما يشكو المواطنون في الشمال من تجاوزات وتهور سائقي الشاحنات التركية التي تدخل الأراضي السورية لأغراض تجارية.

إذ رصد نشطاء المرصد السوري حوادث مماثلة عديدة، منها في 9 أكتوبر، عندما أصيب 5 مواطنين بجروح متفاوتة، حيث كانوا يستقلون دراجة نارية، وهم من عائلة واحدة: رجل وامرأة بحالة حرجة، و3 أطفال أصيبوا برضوض وكسور، نتيجة اصطدامها بشاحنة تركية مسرعة، قرب مشفى الباب الجديد في مدينة الباب بريف حلب، إذ جرى نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج، فيما نقل الرجل والمرأة إلى العناية المركزة.

كما وثق المرصد في 13 تموز الفائت، مقتل رجل متأثراً بجراحه عقب تعرضه للدهس خلال قيادته لدراجته النارية من قِبل مدرعة تركية على طريق مدينة سرمدا قرب الحدود مع لواء اسكندرون في ريف إدلب الشمالي، وينحدر المقتول من منطقة داديخ شرقي إدلب.

وخلال مايو/أيار المنصرم، رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، وفاة طفلة سورية، عقب أن تم دهسها من قبل مدرعة عسكرية تابعة للقوات التركية، وذلك في منطقة النيرب ضمن القطاع الشرقي لريف إدلب، في حين أكملت المدرعة طريقها بعد دهس الطفلة ولم تتوقف كأن شيئاً لم يكن.

كذلك رصد المرصد السوري، في 25 كانون الثاني المنصرم، قيام آلية تركية مصفحة، بدهس مواطن من نازحي قلعة المضيق إلى ريف إدلب الشمالي، وذلك خلال عبورها من منطقة كفرلوسين الحدودية، حيث قامت بدهس النازح وتابعت طريقها ولم تقم بإسعافه، الأمر الذي أدى لوفاته.

 

 

 

المصدر: ليفانت نيوز

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد