المرصد السوري لحقوق الإنسان: الغارات الروسية بسوريا تقتل 45 شخصا خلال 2022

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الطائرات الروسية شنت 222 غارة على 62 موقعاً في سوريا وتسببت بمقتل وإصابة نحو 45 مدنياً خلال 2022.

وطالب المرصد المجتمع الدولي بالضغط على روسيا لوقف عدوانها على السوريين بذريعة محاربة الإرهاب.

وبحسب التقرير، “أفضت الغارات الجوية لمقتل 18 شخصا بينهم 7 أطفال و10 رجال وامرأة”.

كما “طالت الضربات الجوية تلك 62 موقعاً ومنطقة، نحو 36 منها في محافظة إدلب، و26 أخرى في مناطق متفرقة”.

وعدد المرصد في تقريره إجمالي الغارات الجوية الروسية على مدى 12 شهرا للعام الماضي، جاءت كالأتي “نفذت روسيا نحو 50 غارة جوية في يناير/كانون ثاني، أسفرت عن مقتل مواطنة و3 أطفال، تلتها 8 غارات في فبراير/شباط، و6 في مارس/آذار، و39 في فبراير/شباط، و16 في مايو/أيار، لم تسفر جميعها عن خسائر بشرية، بينما لم يشهد شهر يونيو/حزيران أية غارة.

 

 

في يوليو/تموز سجل المرصد، 24 غارة جوية، أسفرت عن قضاء 7 مدنيين بينهم 4 أطفال، بينما لم تسفر 14 غارة في أغسطس/آب عن أية ضحية.

وفي شهر سبتمبر/أيلول الماضي، نفذت الطائرات الحربية الروسية 28 غارة أسفرت عن مقتل 7 مدنيين، تلتها 19 غارة في أكتوبر/تشرين أول، لم تسفر عن خسائر بشرية.

وفي نوفمبر/تشرين ثاني نفذت روسيا 14 غارة تبعتها بأربعة غارات شهر ديسمبر/كانون أول لم تسفر كلاهما عن خسائر بشرية.

ويقول المرصد إن روسيا مستمرة مع دخول العام الجديد 2023 بتدخلها العسكري جوا وبرا في سوريا والذي بدأته في 30 سبتمبر/أيلول من العام 2015، حيث تواصل مساندة النظام في حربه عبر دعمه عسكريا وسياسيا وتستخدم سلاحها الجوي في قصف المدن والبلدات السورية متسببة بوقوع المزيد من الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين.

 

 

 

 

المصدر:  الخليج الجديد