المرصد السوري لحقوق الإنسان: القبض على عصابة قتلت رجل وزوجته في «جبل السماق»

 

تمكن جهاز «الأمن العام»، في محافظة إدلب، من إلقاء القبض على المتورطين في عملية قتل رجل وزوجته، قبل أيام، في قرية من الغالبية من الطائفة الدرزية، شمال إدلب.
وأوضح، ضياء العمر، المتحدث الرسمي باسم جهاز الأمن العام في إدلب، أن عناصر جهاز الأمن العام، تمكنت بعد التقصي والملاحقة، من الوصول للمجرمين الذين تورطوا في مقتل تركي بياس (70 عاماً) وزوجته هدى زكي زيبار (65 عاماً)، السبت الماضي، في قرية كفتين بريف إدلب الشمالي.
وقال، إنه بعد إلقاء القبض على المجرمين وإجراء التحقيقات في الجريمة، اتضح أنها خلية تتألف من أشخاص عدة، تتبع تنظيم «داعش»، ويتزعمها شخص أوزبكي الجنسية، عُثر بحوزتهم على أدوات الجريمة المستخدمة، وبعض المتعلقات التي انتزعت من الضحايا. مضيفاً، أن الجناة «اعترفوا بجرائم عدة قاموا بارتكابها في المناطق المحررة، استهدفوا من خلالها عدداً من المقاتلين التابعين للفصائل في المنطقة، كما لم يسلم من شرهم بعض المدنيين».
ووفقاً لمصادر «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، فإن العصابة يتزعمها شخص أوزبكي الجنسية، دون معرفة الدوافع للقتل، بينما أكدت مصادر «المرصد السوري»، أن الجريمة لم تكن بغاية السرقة أو لخلاف ما. وأكدت مصادر أمنية بأن العصابة اعترفت بعمليات تصفية طالت مدنيين ومقاتلين في الفصائل العسكرية.
وعثر أهالي المنطقة على جثة رجل وزوجته من الموحدين الدروز، مقتولين بالرصاص، في ظرف مجهول، أمام منزلهما في قرية كفتين، إحدى قرى جبل السماق بريف إدلب الشمالي.
وناشد سكان قرية قلب لوزة في جبل السماق في ريف إدلب، سابقاً، «هيئة تحرير الشام» حماية القرية من اعتداءات عناصر الحزب التركستاني، بعد اعتداء أحد العناصر من الأخير على سيدة وطفلها. وكان زعيم «هيئة تحرير الشام» الجولاني قد زار جبل السماق، قبل أسابيع، أثناء افتتاحه بئر ماء تغذي القرية ووعد الأهالي بتقديم المزيد من الخدمات لأهالي الجبل، بحسب «المرصد السوري».

 

 

المصدر:   الشرق الأوسط