المرصد السوري لحقوق الإنسان: القتل في مخيم الهول يتواصل .. العثور على جثة لاجئة عراقية مفصولة الرأس ‏

"تواصل الجهاديات الأجنبيات من زوجات مقاتلي تنظيم داعش، التخلص من النساء اللواتي تخلّين عن الفكر المتشدد للتنظيم الإرهابي".

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الإثنين (30 أيار 2022)، بوقوع جريمة قتل ‏جديدة في مخيم الهول الواقع بريف محافظة الحسكة السورية، راح ضحيتها لاجئة عراقية، حيث عُثر عليها ‏مرمية في وادي بين القسم الأول والثاني الخاص بالعراقيين داخل المخيم  ومفصولة الرأس عن الجسد ومكبّلة اليدين وعلى جسدها آثار ‏تعذيب وحشي.

ونقلت “العربية” عن مصادر قولها إنه “تواصل الجهاديات الأجنبيات من زوجات مقاتلي تنظيم داعش، التخلص من النساء اللواتي تخلّين عن الفكر المتشدد للتنظيم الإرهابي”.

وشهد أيار الجاري 6 جرائم قتل، ليرتفع عدد ضحايا حوادث القتل في المخيم إلى 18 شخصاً منذ بداية العام الحالي، بينهم 9 عراقيين وآخرون سوريون بينهم موظف مدني كان يعمل في القطاع الطبي داخل المخيم، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ووفق المرصد فإن “أسلحة بيضاء وأخرى نارية تستخدم في جرائم القتل التي يشهدها المخيم بشكلٍ شبه اعتيادي”.

ويُعتبر مخيم الهول، الذي يقطنه أكثر من 70 ألف نسمة بين نازحٍ ولاجئ، نصفهم عراقيين، أحد أخطر المخيمات في العالم، حيث يضم عشرات الآلاف من عائلات مقاتلي تنظيم داعش.

وبحسب تقارير الأمم المتحدة، يشكل الأطفال أكثر من ثلثي هذا الرقم، حيث تصل نسبتهم في المخيم إلى 66% من عدد السكان، وأغلبهم لا يملكون أوراقاً ثبوتية.

وتطالب “الإدارة الذاتية”، الدول المعنية باستعادة مواطنيها المحتجزين في سجون ومخيمات أو إنشاء محكمة دولية لمحاكمة الجهاديين في سوريا. لكن مناشداتها لا تلقى آذاناً صاغية.

وحذّرت الأمم المتحدة مراراً من تدهور الوضع الأمني في المخيم، حيث أفادت لجنة مجلس الأمن الدولي العاملة بشأن تنظيم داعش ومجموعات جهادية أخرى في تقرير نشرته في شباط الماضي عن “حالات من نشر التطرف والتدريب وجمع الأموال والتحريض على تنفيذ عمليات خارجية” في المخيم.

ويخشى خبراء من أن يشكل المخيم “حاضنة” لجيل جديد من مقاتلي التنظيم، وسط استمرار أعمال الفوضى والعنف وانسداد الأفق الدبلوماسي بإمكانية إعادة القاطنين فيه إلى بلدانهم.

 

المصدر: كوردستان تي في 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد