المرصد السوري لحقوق الإنسان: القنيطرة السورية تشيع قتيل «المسيّرة» الإسرائيلية

شيع أهالي بلدة حضر في ريف القنيطرة (جنوب سوريا) ذات الغالبية الدرزية، صباح الخميس، فؤاد مصطفى الذي قُتِل مساء الأربعاء، بعد استهدافه من جانب مسيّرة إسرائيلية، أثناء وجوده جنوب غربي بلدة حضر، ما أدى إلى مقتله على الفور، وذلك وسط حضور عدد من ضباط النظام السوري وشخصيات دينية وسياسية.

ووفقاً لمصادر محلية من بلدة حضر، فإن فؤاد مصطفى هو أحد عناصر «كتائب البعث» واللجان الشعبية التابعة للنظام السوري، وهي تشكيلات عسكرية مسلحة محلية، ظهرت مع بداية الأحداث في سوريا.

ويقال إن فؤاد مصطفى ينتمي إلى «وحدة ملف الجولان» التابعة لـ«حزب الله»، وتلقى قبل فترة تهديدات لتعاونه مع الحزب في عمليات الرصد في المنطقة. وأوضح مصدر أنه في عام 2021 أيضاً تعرَّض أحد أبناء بلدة حضر لعملية اغتيال، بعد اتهامه بالتعاون مع «حزب الله».

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، بأن الشخص المستهدف في بلدة حضر يعمل في مجال الرصد والاستطلاع لصالح «حزب الله» اللبناني، في بلدة حضر الحدودية مع الجولان السوري المحتل، حيث جرى استهدافه من قِبل المسيرة الإسرائيلية، أثناء وجوده قرب منزله الواقع في منطقة مقلع هادي غرب بلدة حضر.

وسبق للمسيرات الإسرائيلية أن قامت بإلقاء مناشير ورقية على عدة مواقع في محافظة القنيطرة، حذرت من خلالها قوات النظام والميليشيات الإيرانية من الاقتراب من مناطق وقف إطلاق النار، ودعت عناصر النظام والأهالي لعدم التعاون مع «حزب الله» اللبناني.

يُذكر أن هذا الاستهداف الإسرائيلي هو 17 على الأراضي السورية منذ مطلع العام الجديد (2022).

*انفلات درعا

إلى ذلك، قالت مصادر محلية في درعا إن قوات النظام أقامت نقطة عسكرية جديدة شمال مدينة جاسم في ريف محافظة درعا الشمالي، صباح الخميس، وعززتها بإحضار دبابتين مع عدد من العناصر، وسبق ذلك عمليات رصد وتحركات عسكرية لقوات النظام في المنطقة ذاتها على الطريق الزراعي شمال مدينة جاسم، وهي المنطقة التي شهدت الشهر الماضي العثور على جثة أحد عناصر النظام السوري مقطوعة الرأس، وسط اتهامات بوجود خلايا تعمل لصالح «داعش» في المنطقة.

ومع استمرار عمليات الانفلات الأمني في درعا، قُتِل، صباح الخميس، المواطن محمود الراشد، وهو مدني من مدينة خربة غزالة بريف درعا الشرقي عاد من الأردن قبل فترة وجيزة، ولم يسبق له الانضمام إلى أي جهة عسكرية. حيث جرى استهدافه بإطلاق نار مباشر من قبل مسلحين مجهولين، مما أدى إلى إصابته بجروح نُقل على أثرها إلى المستشفى، ثم تُوفي متأثراً بإصابته.

وأفادت شبكة «درعا 24»، بمقتل 5 أشخاص من بلدة نصيب في الريف الشرقي من محافظة درعا أمس (الأربعاء)، حيث عثر الأهالي على جثة الشاب نبيل البلخي، من بلدة نصيب، ويظهر عليها آثار إطلاق نار.

بينما قضى صباح (الأربعاء) أربعة أشخاص من عائلة واحدة في بلدة نصيب، وهم: معتز الراضي واثنان من أولاده، وبشار قاسم الراضي، وأُصيب أحمد الرفاعي، بعد استدعائهم إلى مكتب اللجنة الأمنية، وتضم مجموعة من شباب البلدة في بلدة نصيب، على خلفية اتهامهم بمقتل شاب من عشائر بدو اللجاة في البلدة، الشهر الماضي، بعد ذلك تطور الأمر إلى إطلاق نار، مما أدى إلى مقتل الأربعة وإصابة الخامس، وأن جميعهم قتلوا بقضية واحدة، واتهامهم بمقتل الشاب صقر مصطفى شهاب الختم، الذي يتحدر من عشائر البدو في بلدة نصيب، الذي عُثِر على جثته أيضاً منذ قرابة شهر مقتولاً.

 

 

المصدر: اخبار360