المرصد السوري لحقوق الإنسان: المرصد السوري لحقـ.ـوق الانسان يحسم الجدل بشأن خبر وفاة رامي مخلوف بحـ.ـادث سيـ.ـر قرب طرطوس

تداول ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى جانب شبكات محلية أنباء عن وفـ.ـاة رجل الأعمال السوري رامي مخلوف ابن خال رئيس النظـ.ـام السوري بشـ.ـار الأسـ.ـد.

ونفت مصادر في المرصد السوري لحقوق الإنسان ما يتم ترويجه عبر “فرع المعـ.ـلومات” بإدارة المخـ.ـابرـ.ـات العامة حول وفـ.ـاة رجل الأعمال السوري رامي مخلوف بحـ.ـادثـ.ـة سير في طرطوس.

وأشارت الأنباء المتداولة إلى وفـ.ـاة مخلوف إثر حـ.ـادثة سيـ.ـر وقعت على طريق الشيخ بدر في محافظة طرطوس، بينما أعلنت بعض الشبكات وفـ.ـاته في أحد مستـ.ـشفيات العاصمة السورية دمشق.

من هو رامي مخلوف؟

رامي مخلوف رجل أعمال سوري وهو ابن محمد مخلوف شقيق أنيـ.ـسة زوجـ.ـة حـ.ـافظ الأسد.

وانتمى الأب إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي، ويسيطر رامي على قطاع الاتصالات السوري، وقد حاز في 2001 بسعر بخـ.ـس على شركتي “سيريتل” والمنافسة لها “أم تي أن”، وبترخيص وفق نظام “بي أو تي”، وهكذا احتكرت شركتا مخلوف قطاع الاتصالات.

وفي العام 2006 أسس شركة “شام القابضة” للإشراف على إدارة التوسع الهائل لدوره الاقتصادي، إذ أصبح يسيطر على نحو سبعة في المئة من الناتج المحلي الإجمالي الذي بلغ نحو 62 مليار دولار أميركي، لكن دور مخلوف الفعلي في القرار الاقتصادي كان أكبر من هذه النسبة.

اتهامات بالفساد

ومع انـ.ـدلـ.ـاع الثـ.ـورة السورية مطلع العام 2011، ظهرت لافتات وشعارات تفضح الدور الاقتصادي لمخلوف وشركاته. وطالب المتظاهرون الأسد بمحاسـ.ـبته وتحجيـ.ـم دوره، وكانت مقار شركاته هـ.ـدفاً لغـ.ـضب المحتـ.ـجين الذين اتهـ.ـمـ.ـوه بالفـ.ـساد واستـ.ـغلال النفـ.ـوذ.

وفي رد على الاتـ.ـهامات أجرى مخلوف حينها مقابلة مع صحيفة “نيويورك تايمز” في مايو (أيار) 2011، وجه فيها رسائل مباشرة إلى الخارج، مؤكداً أن النظام سيقـ.ـاتـ.ـل حتى النهاية.

المصدر: newsreader24