المرصد السوري لحقوق الإنسان: النظام يطلق المزيد من المعتقلين..”ثلاثة أرباعهم حرامية”

 

أطلق النظام السوري سراح دفعات جديدة من المعتقلين السوريين ليل الخميس/الجمعة، في إطار العفو الذي أصدره الأسد عن “الجرائم الإرهابية” المرتكبة قبل تاريخ 30 نيسان/إبريل 2022. وجرى تجميع المعتقلين في مباني محافظات ريف دمشق ودرعا والقنيطرة واللاذقية قبيل تسليمهم إلى ذويهم.

وبثّت وسائل إعلام رسمية ورديفة للنظام صوراً ومقاطع مصورة لتجمع عشرات المعتقلين بينهم نساء في مبنى محافظة دمشق في حي المرجة وسط العاصمة دمشق، بحضور عدد من الشخصيات الحزبية والمسؤولين المحسوبين على النظام، من ضمنهم محافظي دمشق وريفها.
وقال محافظ ريف دمشق عبد الناصر جمران خلال الاجتماع مع المُفرج عنهم، إن “عدد الذين تم الإفراج عنهم هو 99 معتقلاً بموجب العفو الأخير”، موضحاً أنه سيتم تسليمهم إلى ذويهم عن طريق الوحدات الإدارية أو بشكل مباشر من ذات المحافظة، مشيراً أن “الأمور تسير بشكل جيد ومنتظم”.
من جانبه قال موقع “سناك سوري” المقرب من النظام السوري إن 50 معتقلاً من محافظة درعا وصلوا إلى مبنى المحافظة، مشيراً إلى أن المعتقلين كانوا في معتقلي صيدنايا العسكري وعدرا المركزي. وأضاف أنه تم تسليمهم إلى ذويهم من أمام المبنى.
بالمقابل، قال الناشط من مدينة درعا محمد عساكره “إنه بمقارنة أسماء المفرج عنهم ببيانات مكتب توثيق المعتقلين في تجمع أحرار حوران، اتضّح بأن جميع المفرج عنهم هم ممن جرى اعتقالهم بعد تسوية تموز/يوليو 2018”. وأضاف أن من بين المفرج عنهم 17 مجنداً من قوات النظام، إضافة إلى وجود 13 شخصاً من المجموع الكلي اعتقلوا في وقت سابق بتهم جنائية تنوعت بين السرقة وتجارة المخدرات.
ولفت الناشط إلى أن النظام السوري يتلاعب بمشاعر الأمهات والآباء كون المفرج عنهم لا علاقة لهم بالرأي والحرية والثورة السورية قائلاً: “ثلاث أرباع المفرج عنهم حرامية”.
وفي هذا السياق، قال محافظ القنيطرة عبد الحليم خليل لإذاعة “شام إف إم” الموالية، إن “عدد الذين أطلق النظام سراحهم بلغ من محافظة القنيطرة وريف دمشق الجنوبي الغربي بلغ 30 معتقلاً”، مضيفاً أن دفعات جديدة سيتم الأفراج عنها لاحقاً.
وأكدت الإذاعة الموالية وصول 30 معتقلاً أفرج عنهم النظام السوري من محافظة حلب وصلوا إلى مبنى القصر البلدي في وسط المدينة لتسليمهم إلى ذويهم عبر الجهات المعنية، إضافة إلى وصول 6 آخرين إلى مبنى محافظة اللاذقية.
وبالموازاة، وثقت رابطة معتقلي ومفقودي سجن صيدنايا إطلاق النظام لسراح 103 معتقلين من السجن العسكري، كما وأطلقت الرابطة حملة استجابة طارئة للرد على استفسارات الأهالي، وتقديم الدعم النفسي، إضافة إلى المساعدة في عملية البحث عن ذويهم وتقديم المشورة لتجنب تعرضهم لعمليات احتال وابتزاز في ظل هذه الظروف الاستثنائية.
من جانبه، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عدد الذين أفرج النظام السوري في سياق العفو الأخير ارتفع إلى 426 معتقلاً، مضيفاً أن العدد ضئيل جداً مقارنة بعشرات الآلاف في سجونه ومعتقلاته، مطالباً في الوقت ذاته النظام بالكشف عن زهاء 97 ألف معتقل في سجونه، تمكن المرصد من توثيقهم منذ بداية الثورة السورية في آذار/ مارس 2011.

 

 

 

المصدر: المدن

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد