المرصد السوري لحقوق الإنسان: انتهاكات يومية في مناطق خاضعة للنفوذ التركي في ريف حلب الشمالي

يستمر مسلسل الانتهاكات اليومية من اعتقالات بتهم واهية وفرض إتاوات مالية إلى جانب اقتتال بين المجموعات المسلحة وفلتان أمني وغياب الاستقرار تشهدها المناطق الواقعة تحت نفوذ القوات التركية وفصائل المعارضة السورية الموالية لها في ريف حلب الشمالي.

وسجل شهر نيسان الماضي 42 حالة اعتقال لسكان في عفرين ريفها، شمال حلب، ليصل إجمالي عدد الاعتقالات منذ بداية العام الحالي إلى 226 شخص بحسب ما نشره موقع مركز توثيق الانتهاكات بشمال وشرق سوريا.

وذكر الموقع، أن أعداد النساء المعتقلات في سجون الفصائل المسلحة ارتفع إلى 26 امرأة منذ بداية العام الجاري مازال مصير نصفهم على الأقل مجهولاً، فيما تم الإفراج عن 14 منهن بعد دفع فدية لقادة وعناصر هذه الفصائل.

وفي الثالث من أيار/مايو الجاري، وثق المركز اعتقال آرين فخري مسلم ( 35 عاماً)، من قرية شيتكا التابعة لناحية معبطلي في ريف عفرين من قبل حاجز تابع للفصائل المسلحة دون معرفة التهمة الموجهة إليها.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس الخميس، إن الشقيقين من قرية كفرصفرة، التابعة لناحية جنديرس، تعرضا للضرب المبرح من قبل فصيل أحرار الشام وذلك لإعتراض طريق العناصر المسلحة.

وفي الأول من الشهر الجاري، قال مصدر خاص، لنورث برس، إن “عنصر يدعى شمس بعاج من فصيل الشرطة العسكرية الموالي لتركيا، أقدم بالاعتداء على شخص من سكان ناحية راجو بريف مدينة عفرين شمال حلب، بسبب رفضه دفع إتاوة أثناء عبوره بسيارته المحملة بالحطب على الحاجز التابع للفصيل المذكور”.

شهد شهر أبريل/نيسان الماضي، ثمان اقتتالات ضمن مناطق سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، في ريف حلب الشمالي، وفق ما ذكره المرصد السوري.

وفي الأول من الشهر الجاري، أفاد مصدر خاص، لنورث برس، عن مقتل القيادي المدعو “زكريا حميدي” الذي يشغل منصب عضو العلاقات العامة في فصيل أحرار الشام، بمدينة جرابلس شرقي حلب إثر انفجار عبوة ناسفة موضوعة داخل سيارته بحي الدكارات.

وشهد الأسبوع الأول من شهر أيار\مايو الجاري، قصف متكرر من قبل القوات التركية والفصائل المسلحة الموالية لها، على منطقة في ريف حلب الشمالي دون تسجيل إصابات بشرية.

وجددت تركيا والفصائل المسلحة الموالية لها، قصفها بعشرات القذائف المدفعية، الجمعة، قرى النيربية وتل العنب والرادار وخربة الشعالة وتل زويان وتل رحال وخربشة وسموقة في ريف حلب الشمالي.

وقال مصدر محلي، لنورث برس، إن القصف التركي جاء من القواعد العسكرية المتواجدة في قرى ثلثانة وحزوان غرب مدينة الباب وتسبب بوقوع أضرار مادية لحقت بالمنازل الغير مأهولة بالسكان بالإضافة إلى تضرر عدد من الأراضي الزراعية دون وقوع أي إصابات بشرية.

والأربعاء الماضي، استهدفت القوات التركية والفصائل المسلحة التابعة قرية شوارغة التابعة لناحية شران بريف عفرين بأكثر من 10 قذائف مدفعية من قاعدتها العسكرية المتواجدة في قرية مريمين شرقي عفرين مما أسفر عن وقوع أضرار مادية بمنازل السكان دون تسجيل إصابات.

كما وقصف في اليوم ذاته، محيط قريتي عقيبة وأبين التابعة لناحية شيراوا دون تسجيل وقوع أية أضرار.

وفي الرابع من الشهر الجاري، شنت القوات التركية من قواعدها العسكرية المتمركزة في بلدة مارع وجنوب أعزاز وكيمار ومريمين قصفاً عنيفاً على قرى قنيترة وصوغانكه ومحيط قرية أبين التابعة لناحية شيراوا جنوبي عفرين.

والأربعاء الماضي، أعلنت وزارة الدفاع التركية، مقتل الجندي التركي الذي يدعى طلحت بهادير في هجوم صاروخي في منطقة عفرين، في ريف حلب الشمالي.

 

 

المصدر:  نورث برس

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد