وقتل جندي في هجوم في فبراير / شباط، بينما قتل 14 شخصا في أكتوبر / تشرين الأول من العام الماضي فيما كان في ذلك الوقت أسوأ هجوم من نوعه في العاصمة السورية منذ أربع سنوات.

,ردا على ذلك، قصفت الحكومة بلدة يسيطر عليها المتمردون في شمال غربي سوريا. وكان أربع أطفال – في طريقهم إلى المدرسة – من بين القتلى في ذلك الهجوم.

ودخلت سوريا في حرب أهلية بعد تصاعد الانتفاضة السلمية ضد بشار الأسد في عام 2011.

وخلف الصراع حوالي 500 ألف قتيل ومدنا مدمرة وأُجبر ملايين السوريين على الفرار من منازلهم.