المرصد السوري لحقوق الإنسان: انفجار يستهدف حافلة عسكرية بريف دمشق.. ومقتل العشرات

 

هز انفجار صباح الخميس، منطقة الصبورة الواقعة بريف دمشق، ناجم عن استهداف حافلة مبيت عسكرية، يرجح أنها تابعة لـ”الفرقة الرابعة”، بعبوة ناسفة على طريق الصبورة.

وأدى هذا الانفجار لسقوط 17 قتيلاً على الأقل كحصيلة أولية وعدد من الجرحى، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

في حين أن عدد القتلى مرشح للارتفاع نظراً لوجود بعض الجرحى في حالات خطرة وورود معلومات عن قتلى آخرين.

إلى ذلك أوردت “شام إف.إم”، وهي إذاعة محلية، أن 18 جندياً على الأقل قتلوا بالانفجار.

سحب بعض الحواجز

يشار إلى أن قوات الفرقة الرابعة التابعة لماهر الأسد، كانت سحبت بعض حواجزها من ريف دمشق في 14 ديسمبر 2021، لتحل بدلاً منها نقاط أمنية تابعة للنظام، في تطور فرضته التعليمات الروسية على النظام في سوريا.

وأفاد المرصد حينها أن قوات الفرقة الرابعة انسحبت من 7 حواجز كانت تتمركز بها في ريف دمشق، 4 منها في الديرخبية وخان الشيح وزاكية بريف دمشق الغربي، و3 حواجز بمدينة مسرابا بالغوطة الشرقية.

كما توجهت بعد الانسحاب إلى ثكناتها العسكرية وسلمت الحواجز لشعبة المخابرات العسكرية.

إعادتها إلى ثكناتها

وجاءت هذه التحركات بعد نحو 20 يوماً على انسحاب الفرقة الرابعة من حواجزها وتمركزاتها بمحيط درعا البلد وريف درعا الغربي.

فيما اعتبر مراقبون أن هذه الخطة أتت ضمن جهود روسيا لإعادة أهم فرقة في قوات النظام والتي تعتبر جناح إيران في البلاد إلى ثكناتها، خصوصاً أنها جاءت بعد انسحابات مماثلة في درعا جنوب البلاد.

 

 

المصدر: العربية