المرصد السوري لحقوق الإنسان: بتهمة “العمالة لتركيا”.. قسد تعتقل العشرات شمال سوريا

 

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، يوم السبت، بأن قوات سوريا الديمقراطية (قسد) اعتقلت 90 مواطنا في مناطق الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وريف حلب الشمالي بتهمة “العمالة لتركيا”.

وأورد المرصد عن مصادر القول، إن من ضمن المعتقلين إداريين في المجالس المدنية جرى توقيفهم بتهمة “التعامل” مع القوات التركية ومليشيا مسلحة وإعطاء إحداثيات عن مواقع، على خلفية هجمات تركية في شهري يوليو /تموز وأغسطس/ آب الماضيين.

ولفت المرصد إلى إن ذوي المعتقلين اتهموا استخبارات (قسد) بانتزاع اعترافات من أبنائهم “تحت التعذيب”، حيث كان قد أشار المرصد، في 5 أيلول/سبتمبر، إلى أن السلطات ضمن مناطق “الإدارة الذاتية” وريف حلب اعتقلت 36 شخصاً، بتهمة التجسس والتعامل مع الجانب التركي وإعطاء إحداثيات للمواقع ضمن مناطق “قسد” وريف حلب، خلال التصعيد البري التركي وبالطائرات المسيرة خلال تموز وآب الفائتين.

وتبعاً للمصادر فإن المعتقلين تم توقيفهم في أوقات مختلفة ضمن مناطق “الإدارة الذاتية” وحلب، بتهمة التخابر مع تركيا، وتم سجنهم في سجون الأمن العام بريف حلب وسجون “قسد” في الرقة والحسكة ودير الزور.

ونوّه المرصد، في 4 أيلول/سبتمبر، إلى أن شاباً من مهجري عفرين توفي عقب ساعات من نقله من سجن الأمن الداخلي في الشيخ مقصود إلى مستشفى في مدينة حلب، حيث كان معتقلاً لقرابة 15 يوماً لدى الأمن الداخلي، بتهمة التخابر مع تركيا.

وأعلمت مصادر محلية وأهلية المرصد السوري، أن آثار التعذيب كانت واضحة على أماكن عدة في جسده، فيما اتهمت عائلة الشاب بأن ابنهم تعرض للتعذيب، وفق ما أعلمهم الطبيب الشرعي الذي كشف على الجثة، وشاهد آثار التعذيب على صدر الشاب وساقه، وفارق حياته على إثر ذلك.

 

المصدر:  ليفانت نيوز