المرصد السوري لحقوق الإنسان: بعد القصف الإسرائيلي.. سوريا تعلن موعد استئناف الرحلات في مطار دمشق

 

أعلنت سوريا، الأربعاء، استئناف الرحلات في مطار دمشق الدولي، اعتباراً من الخميس 23 يونيو، وذلك بعد ضربات جوية إسرائيلية أخرجت المدرج عن الخدمة.

وأفادت وكالة الأنباء السورية “سانا” نقلاً عن وزير النقل زهير خزيم، بأن  “المطار سيعمل بكل طاقته لخدمة المسافرين والشركات المشغلة، وذلك بعد أن تم الانتهاء من إصلاح الأضرار البالغة في مدرجات المطار وتجهيزاته” التي نجمت عن الهجوم الإسرائيلي الأخير.

وكانت وزارة النقل السورية، علقت في 11 يونيو الجاري، الرحلات الجوية من وإلى مطار دمشق الدولي، وذلك بعد ضربات جوية إسرائيلية أخرجت المدارج عن الخدمة وألحقت أضراراً بصالة للركاب.

وعقب الهجوم، حوّلت شركات الطيران في سوريا بعض رحلاتها إلى مطار حلب الدولي، مع تأمين نقل كل المسافرين من دمشق إلى مطار حلب وبالعكس مجاناً، فيما تم تعليق رحلات أخرى.

أضرار “كبيرة”

ووصف مدير “المرصد السوري لحقوق الإنسان” رامي عبد الرحمن في تصريح لـ”الشرق” الأسبوع الماضي، الأضرار التي طالت مطار دمشق بـ”الكبيرة”.

وأشار إلى “تأثر برج المراقبة في المطار بالإضافة لبعض أنشطة الرادارات وقاعات المطار القديم، والتي استخدمت سابقاً لاستقبال ضيوف الرئاسة السورية، ولكن بعد ذلك استخدمت من قبل إيران وحزب الله في الأعوام الأخيرة”.

وتسببت الضربات الصاروخية بأضرار كبيرة في المهبط الرئيسي للمطار ومدرجاً آخر، إضافة إلى غرفة الأجهزة وصالة الركاب الثانية، فيما لم تصب صالة الركاب الرئيسية.

هجمات متكررة

ولم تكن هذه الضربة الأولى التي تستهدف فيها إسرائيل مطار دمشق، لكن تعليق الرحلات الجوية أمر نادر.

وقالت “القناة 12” الإسرائيلية نقلاً عن مصادر، إنه بعد القصف الصاروخي الإسرائيلي الأخير الذي استهدف مطار دمشق، “تم إحباط 70% من عمليات تهريب الأسلحة إلى سوريا من إيران”، وذلك وفق الرواية الإسرائيلية التي تزعم أن إيران تهرب الأسلحة إلى دمشق عبر المطارات.

وبحسب القناة، فإن “أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية رصدت خلال الفترة الأخيرة تكثيف الإيرانيين الجهود لإدخال أسلحة كاسرة للتوازن إلى سوريا، مخصصة لمشروع تطوير صواريخ دقيقة”.

واعتبر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان في تصريحه لـ”الشرق”، أن الاستهداف الإسرائيلي الأخير على مطار دمشق هو “الأهم، وذلك باستهداف عمق المطار بشكل مباشر، وباستهداف أسلحة كانت مخزنة في مراكز تخزين مؤقت بمحيط قاعات المطار القديم”، واصفاً الاستهداف بـ”الأقوى على الاطلاق”.

ولفت إلى أن العملية الإسرائيلية “رسالة موجهة إلى إيران بشكل واضح، بأنه لا يوجد خطوط حمراء على الأراضي السورية”.

 

 

 

 

المصدر: الشرق

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد