المرصد السوري لحقوق الإنسان: بعد عفو بشار.. النظام السوري يطلق عشرات المعتقلين

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الاثنين، بأن النظام السوري أطلق سراح دفعة من المعتقلين القابعين في السجون منذ سنوات، على خلفية العفو الرئاسي الذي أصدره رئيس النظام السوري السبت.

قضى المرسوم “بمنح عفو عام عن الجرائم الإرهابية المرتكبة من السوريين قبل تاريخ 30 أبريل عدا التي أفضت إلى موت إنسان”.

وذكر المرصد بأن عدد المعتقلين الذي خرجوا غير معلوم، حيث تصل أسماء المفرج عنهم تباعاً، لكنه أكد خروج نحو 60 معتقلاً حتى اللحظة من مختلف المناطق السورية، بعضهم معتقلاً منذ 10 سنوات.

وحذّر المرصد السوري لحقوق الإنسان من محاولة نظام بشار الأسد، تلميع صورته عبر إصدار قانون العفو عن الجرائم الإرهابية التي لم تؤد لمقتل إنسان، ومحاولته التهرب من الانتهاكات الخطيرة التي ارتكبها في سجونه منذ 2011.

سبق للأسد أن أصدر مراسيم عفو عدة منذ بدء النزاع تضمنت استثناءات كثيرة، وكان آخرها في مايو الماضي قبل أسابيع من إعادة انتخابه رئيساً للمرة الرابعة.

ويعدّ المرسوم الجديد الذي صدر السبت، أي قبل يومين من احتفال المسلمين بعيد الفطر، وفق ناشطين حقوقيين، الأكثر شمولاً في ما يتعلق بجرائم “الإرهاب” كونه لا يتضمن استثناءات كما قضت العادة.

وفق المرصد، من المفترض في حال استكمال تنفيذ المرسوم الجديد، أن يجري الإفراج عن “عشرات آلاف المعتقلي، كثير منهم متهمون بجرائم تتعلق بـ”الإرهاب”، الذي وصفه مدير المرصد رامي عبد الرحمن، بأنه “عنوان فضفاض لإدانة الموقوفين عشوائياً”.

وتناقل ناشطون حقوقيون لائحة تناقلها على وسائل التواصل الاجتماعي تضمنت 20 اسماً، من بين المفرج عنهم معتقلين أمضوا سنوات في سجن صيدنايا الذائع الصيت، الذي وصفته منظمة العفو الدولية بأنه “مسلخ بشري” بعدما وثقت إعدام نحو 13 ألف شخص فيه شنقاً بين العامين 2011 و2015.

 

 

المصدر:  ليفانت نيوز

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد