المرصد السوري لحقوق الإنسان: بعد فترة هدوء.. تركيا تعاود القصف على عدة قرى في منبج شمالي حلب

 

قصفت القوات التركية والفصائل المسلحة الموالية لها، فجر الاثنين، على 6 قرى آهلة بالسكان  بمدينة منبج شمالي سوريا، لترد قوات “مجلس منبج العسكري” التابعة لقسد  وتستهدف قرى بريف حلب الشرقي.

ويأتي التصعيد التركي على مدينة منبج، بعد هدوء لنحو عشرة أيام، وقال مجلس منبج العسكري على موقعه الرسمي، إن القوات التركية والفصائل المسلحة الموالية لها، بدأت صباح اليوم بقصف مكثف بالمدفعية والأسلحة الثقيلة، استهدف عدة قرى شمالي منبج.

وأضاف أن القرى المستهدفة كل من (عرب حسن، عون الدادات، الجراد، وأربع كيلو)، حيث أطلقت القوات التركية نحو 96 قذيفة، من قاعدتها القريبة من قرية عون الدادات.

 

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان بأنّ عنصراً من حركة “أحرار الشام” الإسلامية قُتل خلال محاولته التسلل على إحدى النقاط العسكرية على أطراف قرية عرب حسن بريف جرابلس المتاخم لريف منبج، بالتزامن مع استمرار القصف المتبادل بين الطرفين حتى اللحظة.

 

وتزامن القصف مع تحليق للطيران المروحي الروسي في أجواء المدينة، وعلى خطوط التماس بين مجلس منبج العسكري والفصائل الموالية لتركيا.

يوم أمس الأحد سقطت عدة قذائف صاروخية ومدفعية على أطراف قريتي حزوان والشيخ عولان ضمن مناطق سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، مصدر القصف مناطق سيطرة قوات النظام ومجلس الباب العسكري التابع لـ”قسد”.

وقصفت القوات التركية والفصائل الموالية لها بالمدفعية الثقيلة مواقع ضمن مناطق سيطرة النظام السوري ومجلس الباب العسكري.

 

 

المصدر: ليفانت نيوز