المرصد السوري لحقوق الإنسان: بعد مرسوم العفو الرئاسي.. خروج عشرات المعتقلين من سجن صيدنايا

خرج العشرات من المعتقلين في سجن صيدنايا، وهو سجن عسكري في العاصمة السورية دمشق، عقب إصدار الرئيس السوري، مرسوماً تشريعياً بالعفو العام عن جميع “الجرائم الإرهابية” المرتكبة باستثناء حالة واحدة، أول أمس. 

وانتشرت قوائم اسمية وهويات شخصية على وسائل التواصل الاجتماعي، شملت العشرات من المعتقلين، وسط مناشدات أهلية بإخطار أي عائلة لديها موقوف في سجن صيدنايا بالذهاب لدوار داريا حيث تجمّع الأشخاص المفرج عنهم هناك.

بدوره رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، خروج نحو 60 معتقلاً من مختلف المناطق السورية، بعضهم كان معتقلاً منذ 10 سنوات”.

وأضاف أن “أجهزة النظام الأمنية أخبرت أعضاء الفرق الحزبية ضمن مناطق سيطرتها أنه سيتم الإفراج عن عدد كبير من المعتقلين خلال الساعات القادمة، فبموجب المرسوم الرئاسي، من المفترض أن نشهد الإفراج عن عشرات آلاف المعتقلين القابعين في سجون النظام السوري”.

الجدير بالذكر، أنه لا توجد إلى الآن أي إحصائية دقيقة عن أعداد المفرج عنهم من السجن.

وكان قد أصدر الرئيس السوري، بشار الأسد، عفواً عاماً عن الجرائم الإرهابية المرتكبة من السوريين قبل تاريخ (30 نيسان 2022)، باستثناء التي أفضت إلى موت إنسان.

العفو الذي أصدره الرئيس السوري أصدر السبت (30 نيسان 2022)، هو بموجب المرسوم التشريعي رقم 7 لعام 2022 الذي يقضي “بمنح عفو عام عن الجرائم الإرهابية المرتكبة من السوريين قبل تاريخ 30\4\2022 عدا التي أفضت إلى موت إنسان، والمنصوص عليها في قانون مكافحة الإرهاب رقم 19 لعام 2012 وقانون العقوبات الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 148 لعام 1949 وتعديلاته”.

وبحسب المرسوم “العفو لا يؤثر على دعوى الحق الشخصي، وللمضرور في جميع الأحوال أن يقيم دعواه أمام المحكمة المدنية المختصة، ويُعد هذا المرسوم نافذاً من تاريخ صدوره”.

وتشير إحصائيات المرصد السوري، إلى مقتل أكثر من 105 آلاف معتقل تحت التعذيب داخل سجون الحكومة السورية منذ العام 2011.

 

 

المصدر: رووداو

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد