المرصد السوري لحقوق الإنسان: “تحرير الشام” تعتقل قيادات من تنظيم “داعش” بعملية أمنية في إدلب

أعلن “جهاز الأمن العام” الذراع الأمنية لـ”هيئة تحرير الشام”، في بيان ليل الثلاثاء، تمكن عناصره من إلقاء القبض على عدد من قيادات تنظيم “داعش” بعملية أمنية واسعة في منطقة إدلب، شمال غربيّ سورية.

وقالت مصادر محلية، رفضت الكشف عن اسمها لأسباب أمنية، في حديث لـ “العربي الجديد”، إن “مجموعات أمنية تابعة لجهاز الأمن العام داهمت عدة منازل في الحيّ الشمالي من بلدة الدانا القريبة من الحدود السورية – التركية، شماليّ محافظة إدلب”.

وأكدت المصادر أن “عملية الدهم استمرت لنحو ساعتين، تمكن من خلالها عناصر جهاز الأمن العام من اعتقال قرابة 6 أشخاص، وسط انتشار أمني مكثف في البلدة لا يزال قائماً حتى الآن، بالتزامن مع قطع شبكات الإنترنت وخطوط الاتصال (الأيلوكس) عن بلدة الدانا شماليّ محافظة إدلب، وبلدة باتبو بريف حلب الغربي”.

وبحسب المصادر، فإن عملية “هيئة تحرير الشام” الأمنية ضد خلايا وقيادات تنظيم “داعش” تتزامن مع تحليق ثلاث طائرات استطلاع تابعة لقوات “التحالف الدولي” في سماء منطقة إدلب.

في سياق منفصل، قُتل شخص مجهول الهوية، ليل الثلاثاء، إثر استهدافه بالرصاص من قبل شخصين مجهولين يستقلان دراجة نارية في قرية حاوي الحصان في الريف الغربي من محافظة دير الزور، شرقيّ البلاد، فيما شهدت القرية استنفاراً أمنياً لعناصر “قوات سورية الديمقراطية” (قسد)، عقب الحادثة.

وبحسب إحصائيات “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، فإن “93 عملية قامت بها مجموعات مسلحة وخلايا تنظيم “داعش” ضمن مناطق نفوذ الإدارة الذاتية منذ مطلع العام الجاري 2022، جرت عبر هجمات مسلحة واستهدافات وتفجيرات”.

وأكد المرصد أن “تلك العمليات أدت إلى مقتل 71 شخصاً، بينهم 30 مدنياً، و41 من عناصر قوات سورية الديمقراطية (قسد، وقوى الأمن الداخلي “الأسايش”)، وتشكيلات عسكرية أخرى عاملة في مناطق الإدارة الذاتية”، لافتاً إلى أن “هذه العمليات لا تشمل عملية سجن غويران والخسائر الفادحة التي شهدتها”.

من جهة أخرى، قالت مصادر مُطلعة لـ “العربي الجديد”، إن قوات “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، أجرت تدريبات عسكرية مكثفة اليوم الثلاثاء بالأسلحة الثقيلة والفردية، بالاشتراك مع “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) ضمن قاعدة التحالف الدولي في حقل “العمر” النفطي، شرقيّ محافظة دير الزور، شرقيّ البلاد، نافيةً أن “تكون القاعدة قد تعرضت لأي استهداف أرضي”.

وأشارت المصادر إلى أن قوات “التحالف الدولي” المتمركزة في قاعدة “التنف” العسكرية الواقعة ضمن منطقة الـ”55″ كيلومتراً شرقيّ محافظة حمص، أجرت تدريبات عسكرية بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة أمس الثلاثاء، بالاشتراك مع فصيل “جيش مغاوير الثورة” التابع للمعارضة السورية، وهو شريك قوات التحالف في المنطقة، وذلك في إطار الاستعدادات لمحاربة تنظيم “داعش” في المنطقة.

 

 

 

 

المصدر: العربي الجديد 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد